قوات الاحتلال الصهيوني و مستوطنون متطرّفون يقتحمون باحات الأقصى و يحاصرون المرابطين به

قوات الاحتلال الصهيوني و مستوطنون متطرّفون يقتحمون باحات الأقصى و يحاصرون المرابطين به

اقتحمت عناصر من قوات الاحتلال الصهيوني باحات الحرم القدسي الشريف، صباح اليوم الاثنين، و حاصرت المرابطين داخل المسجد القبلي.

كما شرع مستوطنون صهاينة في اقتحام الباحات من جهة باب المغاربة قبالة المكان الذي يتجمّع به المرابطون بالمسجد الأقصى.

و أفادت مصادر صحفية بأنّ مستوطنين متطرفين يقتحمون باحات الأقصى من جهة باب المغاربة، في الوقت الذي تحاصر فيه شرطة الكيان الصهيوني المرابطين داخل المسجد القبلي.

و اضافت المصادر أنّ المواجهات على أشدها، و أن قوات معززة من شرطة الاحتلال تحاصر المرابطين، و قد قامت بتكسير بعض النوافذ لإدخال قنابل الصوت، في حين أن شبابا من المرابطين يرشقونهم بالحجارة والزجاجات الحارقة بكثافة.

هذا و قد خلت باحات الحرم من المسلمين، و قد بدأت باقتحامها مجموعة أولى من المستوطنين المتطرّفين دخلت باب المغاربة و هي تمر من قبالة الأقصى باتجاه المصلى المرواني.

من جهتها، قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن مواجهات وقعت صباح اليوم الاثنين بين عناصر من شرطة الكيان الصهيونيو فلسطينيين في باحة الأقصى، حيث يخيم توتر شديد مع حلول ما يسمى عند اليهود بـ “عيد العُرش”.

و أكّدت الوكالة أن القوات انتشرت في باحات المسجد واستخدمت قنابل مدمعة وصوتية لتفريق المعتصمين، في حين قام بعض الشبان بقذفهم بالحجارة قبل أن يتجمعوا داخل المسجد الأقصى الذي تحاصره قوات الأمن.

يذكر أنّ شرطة الاحتلال الصهيوني كانت قد فرضت، من جديد، قيودا على دخول المسلمين إلى المسجد الأقصى استعدادا لاحتفالات “عيد العُرش”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: