قوة حفظ السلام الدولية العاملة في جنوب لبنان:" التوغل الإسرائيلي خرق خطير"

وصفت قوة حفظ السلام الدولية العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) أحدث توغل إسرائيلي في لبنان بالخرق الخطير لوقف إطلاق النار القائم منذ سنوات.

ونقل بيان صدر مساء أمس عن قائد يونيفيل باولو سييرا قوله في اجتماع عادي مع ضباط لبنانيين وإسرائيليين إن توغل دورية إسرائيلية في منطقة اللبونة داخل لبنان فجر السابع من هذا الشهر ‘يشكل خرقا خطيرا لوقف الأعمال العدائية وللقرار 1701’.

والقرار 1701 هو القرار الصادر عن مجلس الأمن الدولي في أغسطس/آب 2006, والذي تضمن إجراءات وقف إطلاق النار عقب الهجوم الإسرائيلي الذي استمر 33 يوما، وشهد مواجهة عسكرية مع حزب الله اللبناني.

وتوغلت دورية إسرائيلية راجلة في السابع من هذا الشهر عبر السياج الحدودي، وانفجرت عبوة ناسفة في الجنود الإسرائيليين، مما أدى إلى جرح أربعة منهم.

وفي وقت لاحق تبنى حزب الله العملية التي أعقبها بعد أسبوعين إطلاق صواريخ من موقع قريب من مدينة صور بجنوب لبنان باتجاه بلدات بالجليل الأعلى شمالي فلسطين.

وقال بيان اليونيفيل إن حادثة التسلل الإسرائلي كانت المحور الرئيسي للاجتماع الثلاثي بين هذه القوة الأممية والجيشين اللبناني والإسرائيلي.

وأبدى قائد يونيفيل أثناء الاجتماع قلقه من حادثة التسلل في منطقة اللبونة، قائلا إن أي وجود غير مصرح به للأسلحة والمسلحين في هذه المنطقة هو أيضا خرق للقرار 1701.

وقال باولو سييرا إن الأطراف المشاركة في الاجتماع الثلاثي أكدت التزامها بوقف الأعمال العدائية، وعبرت عن استعدادها للعمل مع يونيفيل للمحافظة على الهدوء.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: