حافظ السبسي ويوسف الشهاد

قيادات بنداء تونس: إقحام الشاهد سيعرقل مسيرة الحكومة عبر تصدير صراعات الحزب إليها

  اعتبر أعضاء الهيئة السياسية لحزب “نداء تونس” أن الاجتماع الذي دعا إليه المدير التنفيذي والممثل القانوني للحزب حافظ قايد السبسي  محاولة انقلابية لتكريس هيمنته  على قيادة الحركة”.

وقال الأعضاء في بيان اليوم الأحد أن إقحام حافظ السبسي لرئيس الحكومة سيعرقل مسيرة حكومة الوحدة الوطنية عبر تصدير الصراعات الحزبية اليها”.

ودعا الموقعون على البيان إلى  المشاركة في ما وصفوه بلقاء الانقاذ المقرر عقده غدا بأحد نزل العاصمة.

وجددوا دعوتهم لانعقاد الهيئة السياسية يوم الثلاثاء 20 سبتمبر للنظر في تحوير النظام الداخلي والغاء خطة المدير التنفيذي الممثل القانوني واعادة توزيع المسؤوليات صلب الهيئة السياسية.

هذا ويذكر  أنه تم رسميا إقتراح تكليف رئيس الحكومة يوسف الشاهد برئاسة الهيئة السياسية لحزب نداء تونس وذلك خلال الاجتماع الذي عُقد اليوم الأحد 18 سبتمبر بأحد النزل بضاحية قمرت.

كما تقرر التحاق وزراء “النداء” في الحكومة الحالية وأعضاء الهيئة التأسيسية بالهيئة السياسية، وتمّ التصويت من قبل عدد من اعضاء الحكومة والنواب والمنسقين الجهويين للحزب وعدد من اعضاء الهيئة التأسيسية والسياسية.

هذا واعتبر عضو الهيئة السياسية لنداء تونس رضا  بلحاج – في تصريح لموقع صحيفة “الشارع المغاربي” اليوم الأحد 18 سبتمبر 2016- مقترح إضافة أعضاء الى الهيئة السياسية من موظفي قصر قرطاج وأعضاء الحكومة تمشيا خطيرا يؤشر لتدخل الدولة في الشأن الحزبي سيما و أنه تم الاتفاق سابقا على الفصل التام بين المهام الحزبية و الحكومية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: