شاكر والصيد

قيادي بنداء تونس: اتفاق مبدئي مع حركة النهضة على تولي سليم شاكر رئاسة الحكومة

قيادي بنداء تونس: اتفاق مبدئي مع حركة النهضة على تولي سليم شاكر رئاسة الحكومة

[ads2]

قال  النائب والقيادي في حزب «نداء تونس» الطاهر بطيّخ إن هناك شبه اتفاق بين أحزاب الائتلاف الحاكم (نداء تونس، النهضة، الاتحاد الوطني الحر، آفاق تونس) حول رفع الغطاء السياسي عن حكومة الصيد، مشيراً إلى أن «نداء تونس» يطالب باستقالة الصيد وتشكيل حكومة وحدة وطنية برئاسة شخصية من «النداء» وثمة «نقاس حالياً حول هيكلة وبرنامج حكومة الوحدة الوطنية، وتوزيع الأدوار بين الائتلاف الحاكم والأطراف الاجتماعية والسياسية (اتحاد الشغل ومنظمة الأعراف واتحاد الفلاحين) والجبهة الشعبية وبقية أحزاب المعارضة داخل البرلمان وخارجه».
وأضاف في تصريح خاص لـ«القدس العربي»: «نحن (نداء تونس) عندما ربحنا الانتخابات رشحنا الحبيب الصيد لرئاسة الحكومة، واليوم نطالب بالإجماع بسحب الثقة من الصيد والدعوة لحكومة وحدة وطنية ترأسها شخصية من نداء تونس، ولكن هذا لا يعني أننا نرفض ترأس شخصية وطنية مستقلة للحكومة تم الاتفاق عليها مع بقية الأطراف وبقية الأحزاب (وخاصة الائتلاف الحاكم والجبهة الشعبية) متفهمين لهذا الأمر، بشرط الاتفاق على الشخصية التي سترأس الحكومة وبرنامجها».
وحول الأسماء المتداولة حاليا لرئاسة حكومة الوحدة الوطنية المقبلة، قال بطيخ «نداء تونس اقترح شخصيات عدة مثل وزير المالية سليم شاكر ووزير الجماعات المحلية يوسف الشاهد ووزير التربية ناجي جلول (جميعهم من نداء تونس) وأيضا ثمة شخصيات أخرى مثل كمال مرجال (رئيس حزب المبادرة) وعبدالكريم الزبيدي (وزير الدفاع السابق) وحتم بن سالم (مدير المعهد التونسي للدراسات الاستراتيجية)، وتم الاتفاق مع النهضة مبدئياً حول سليم شاكر وهناك أيضاً اقتراحات من النهضة، وفي النهاية رئيس الجمهورية هو من سيعين رئيس الحكومة».

القدس العربي

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: