قيادي في حزب “العدالة والتنمية”التركي : وجود إسرائيل يتنافى والقيم العالمية

قال مساعد رئيس حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في تركيا ياسين أكتاي، إن بلاده “تعرضت لمؤامرة دولية جراء مواقفها المؤيدة للقضية الفلسطينية، لكنها تجاوزتها”.

داعيا العرب والمسلمين إلى دعم مواقف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان فيما يخص موقفه من القضية الفلسطينية.
ووصف أكتاي، الذي يشغل منصب مسؤول العلاقات الخارجية في الحزب الحاكم، في كلمة له اليوم الاربعاء (2|4) ألقاها خلال افتتاح فعاليات ”منتدى فلسطين الدولي للإعلام والاتصال – تواصل”، دولة الاحتلال الإسرائيلي بأنها “طفل عاصي وشقي انتجته الأمم المتحدة”، وأشار إلى أن “وجودها يتنافى والقيم العالمية”.
مؤكد على أن تركيا “ستبقى جزيرة الأحرار ولا يوجد فيها اي معتقل رأي”.
وأشار أكتاي، أمام نحو 400 إعلامي فلسطيني وعربي وغربي مشارك في المنتدى، إلى أن ما تعرضت له تركيا جراء موقف رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان في منتدى “دافوس” 2009 مع الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس، وقال: “نحن لا نخاف إلا الله”.
واعترض أكتاي، الذي يرأس معهد “التفكير” الاستراتيجي على مصطلح “المشكلة الفلسطينية”، وقال إنه يفضل استخدام مصطلح “القضية الفلسطينية لأن المشكلة هي إسرائيل”، على حد تعبيره.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: