كاتب عام نقابة التعليم الثانوي يكشف خفايا فضيحة رحلة نيس : خمور و رشوة ومحاباة لبعض الإعلامين لتلميع صورة الوزير

[ads2]

وصف الكاتب العام المساعد للنقابة العامة للتعليم الثانوي فخري السميطي صور وفد الإعلاميين والممثلين المرافقين للتلاميذ المتفوقين في الباكالوريا إلى فرنسا بالصور غير التربوية لما تتضمنه من قوارير خمر  .

وقال السميطي خلال حصة كرسي الصراحة للإعلامي أيمن الحرباوي بإذاعة” صراحة اف ام ” أن الوفد المرافق للتلاميذ في رحلة فرنسا يحتوي على إعلاميين خط تحريرهم ضد التوجه الوطني السليم متهما اياهم بتلقي الرشوة على إعتبار أن قانون الصحافة الدولي يمنع أن يتمتع أي صحافي بهدية يتجاوز ثمنها 5 دولار في حين أن رجل الأعمال صاحب مبادرة “كلنا باردو” منحهم رحلة خالصة المعالم إلى مدينة نيس الفرنسية.

وأضاف فخري السميطي أن وزارة التربية بتنسيقها مع ” جمعية كلنا باردو ” لتنظيم رحلة نيس لم تكرم التلاميذ المتفوقين بل كرمت هؤلاء الإعلاميين واصفا ذلك بالرشوة الرمزية والمحاباة حتى يكون هؤلاء الإعلاميون بوقا للوزارة ومدافعين عن خيارات وتوجهات الوزارة ومسوقين لصورة الوزير ناجي جلول .

ووصف السميطي الإعلامي لطفي العماري الذي كان ضمن الوفد بالنموذج الفاسد في الاعلام والنموذج الفاسد في التدريس وأشار السميطي إلى أنه لولا عملية نيس الإرهابية لما انكشفت هذه الرحلة المشبوهة ولما تكلمت عنها وزارة التربية .

هذا ويذكر أن وفد الإعلاميين والممثلين الذين رافقوا التلاميذ المتفوقين في الباكالوريا كان متواجدا  على مقربة من مكان العملية الإرهابية التي جدت مساء الخميس 14 جويلية 2016 بمدينة نيس الفرنسية وخلفت عشرات الموتى ومئات الجرحى.

ومن بين االإعلاميين والفنانين المتواجدين قرب العملية  لمين النهدي وفتحي الهداوي وعلاء الشابي ولطفي لعماري وحنان الشقراني و هالة الذوادي و غيرهم .

وأفاد الإعلامي لطفي لعماري في تصريح له أنه تنقل مع وفد إعلامي إلى فرنسا بدعوة من جمعية ” كلنا باردو ” وأنه نجا من موت محقق هو والوفد الإعلامي لأنهم كانوا على مقربة من مكان الهجوم بالشاحنة .

وأضاف لعماري أنه حال وقوع العملية فوجئ الوفد الإعلامي باختفاء أحد عناصره مما أدخل في نفوس زملائه البلبلة والذعر وقد دخلت الاعلامية حنان الشقراني في حالة  من البكاء  الشديد إلى درجة الانهيار ،موضحا ،أن العنصر المفقود تم العثور عليه بعد حوالي ساعة من ضياعه.

ومن جانبها أفادت الإعلامية هالة الذوادي في تصريح لها بإذاعة ” موزاييك اف ام ” أن الإعلامي علاء الشابي كان على بعد بضعة أمتار من مكان الحادثة برفقتها هي و لطفي العماري و لمين النهدي و فتحي الهداوي و حنان الشقراني.

هذا ويذكر  أن الكاتب العام لنقابة التعليم الثانوي لسعد اليعقوبي اتهم  أيضا عبر صفحته بالفيس بوك وزارة التربية بتقديم رشوة للاعلاميين المرافقين لوفد التلاميذ المتفوقين إلى فرنسا .

ومما كتب اليعقوبي في تدوينته :

وزير التربية ورشوة الاعلاميين

كشفت احداث نيس المؤلمة علي حجم العبث في وزارة التربية ان تقوم الوزارة بتكريم 11 من المتفوقين من ابنائنا بأرسالهم في رحلة سياحية الي اي مكان في العالم فهذه محمودة ولا احد من الاسرة التربوية وخاصة مدرسي الاقسام النهائية ومديري المؤسسات التربوية وعموما وخاصة تلك المؤسسات التي انتمي اليها المتفوقين الا استحسانها والثناء عليها ولكن حين يرافق ابنائنا ما يسمي بوجوه اعلامية امثال علاء الشابي ولطفي لعماري وووو وربما كان عددهم اكثر من ابنائنا يحق لنا ان نسأل اولا سيادة الوزير ( ولد البطحة كما يروج لنفسه ويروج له البعض وخاصة هذه الام ) هل سهر علاء الشابي ولطفي لعماري وغيرهم الليالي لمساعدة ابنائنا عل احراز هذا التفوق ام هي اسماء متنفذة في وسائل اعلامية عملت وتعمل علي النيل من المربين وخاصة كلما طالبوا بحقوقهم ام هي الحاجة هذه الايام لاسناد اعلامي قوي لضمان البقاء في سباق الحكومة القادمة ثم سيدي الوزير ان كانت هناك حاجة لمرافقة ابناينا اليسوا مدرسيهم ومديري مؤسساتهم او ابناء الاسرة التربوية لتلك المؤسسات التربوية هم الجديرون بهذا التكريم والتشريف عفوا سيدي الوزير هذه رشوة مقنعة لبعض الابواق الاعلامية ومن المال العام وهو ما يصنف في خانة الفساد المالي ايضا سيدي الوزير مقاومة الفساد ليس بهرج اعلامي وتصريحات هنا وهناك يروج لها اشباه هؤولاء من الاعلاميين والمنسوبين علي الوجوه الثقافية لتلميع صورة سيادتكم ورفع رصيدكم من نقاط سبر الاراء بل هو سلوك وقناعات لا أظن ان ما اقدمت عليه هنا يعكسه.

في الختام دمت ذخرا لوزارتنا ودمت مقاوما شرسا للفساد والمفسدين …

دام عزكم ولكم كل الاحترام والتقدير والثتاء وووو من الاسرة التربوية واطال الله في انفاسك بوزارتنا حتي يكتمل الاصلاح التربوي تحت شعار عندي ما نقلك”.

هذا وقد  قرر الإعلامي لطفي لعماري  رفع قضية ضد لسعد اليعقوبي .

وقد تضاربت أقوال لعماري وأقوال مصدر مسؤول في وزارة التربية حول الجهة الممولة لرحلة فرنسا .

ففي حين قال لعماري أنّ رحلة نيس من تمويل جمعية “كلنا باردو” ذكر المصدر المسؤول في وزارة التربية لموقع “حقائق أون لاين ” أن وكالة أسفار خاصة هي من تولت أمر التمويل.

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: