كاليفورنيا : هروب المرشح الجمهوري دونالد ترامب من ملاحقة متظاهرين غاضبين من تصريحاته العنصرية

كاليفورنيا : هروب المرشح الجمهوري دونالد ترامب من ملاحقة متظاهرين غاضبين من تصريحاته العنصرية

أرغم متظاهرون غاضبون بكاليفرونيا الأمريكية المرشح الجمهوري دونالد ترامب على الترجل من موكبه على طريق سريع والقفز فوق حاجز ودخول  فندق يقيم فيه من بابه الخلفي.

وقد حصلت اشتباكات بين المتظاهرين الغاضبين من تصريحات ترامب العنصرية وقوات الأمن  وقام عشرات  من المتظاهرين باقتحام الحواجز محاولين دخول الفندق الذي يستضيف المؤتمر الجمهوري في كاليفورنيا لكن الشرطة نجحت في صدهم.

كما رشق المتظاهرون الأمن بالبيض ورفعوا لافتات كتب عليها :” “لا كراهية، لا عنصرية، لا ترامب” و”نحتاج إلى من يوحدنا، لا من يفرقنا” وكذلك “ترامب هو هتلر العصر الحديث”.

 ويذكر أن خطابات المرشح الجمهوري المحتمل للرئاسة الأميركية، دونالد ترامب تميزت بكره الإسلام والمسلمين والتفرقة بين البشر بحسب العرق والدين مما عرضه لانتقادات واسعة في العالمين الغربي والإسلامي .

ففي الولايات المتحدة الأمريكة علاوة غلى الغضب الشعبي من تصريحات ترامب العنصرية انتقده كذلك سياسيون من بينهم  المرشح الجمهوري وحاكم فلوريدا السابق جيب بوش، الذي كتب  عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلًا: “دونالد ترامب فقد صوابه، واقتراحات سياسته ليست جدية”.

ومن جهته شدد المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ايرنست على إن ترامب يستغل مخاوف الناس للحصول على تأييد لحملته، وإنه بدلًا من إدانة المسلمين يجب على المسؤولين الأمريكيين أن يعملوا مع قادة المسلمين لاستئصال التطرف.

أما منافسة ترامب في الترشح للرئاسة الأمريكية  الديمقراطية هيلاري كلينتون  فقد قالت أن تصريحات ترامب  تستحق التنديد، وتثير الانقسام وتنطوي على أحكام مسبقة، وتوجهت إلى ترامب قائلة: “أنت لا تدرك الأمور، هذا يجعلنا أقل أمانًا”.

كما أعلن مجلس العلاقات الأميركية- الإسلامية، أكبر مجموعة تعني بحقوق المسلمين في الولايات المتحدة، أنه أصيب بصدمة شديدة بعد تصريحات ترامب، ووصفتها المدير التنفيذي للمجلس نهاد عوض بإنها تصريحات متهورة ولا تتناسب مع خطاب الأمريكيين.

هذا وقد اضطرت حملة ترامب لإلغاء العديد من التجمعات الانتخابية في شهر مارس الماضي  بعد أن هدد مئات المتظاهرين بمنع أنشطة ترامب في شيكاغو وسانت لويس.

ويذكر أن  ترامب  تقدم لسباق الترشح لانتخابات الرئاسة عن الحزب الجمهوري في مواجهة تيد كروز، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية تكساس، وجون كاسيتش، حاكم أوهايو.

وفي تصفيات الحزب الديمقراطي، تتقدم هيلاري كلينتون وزير الخارجية السابقة، عن منافسها بيرني ساندرز.

وتجرى انتخابات الرئاسة يوم 8 نوفمبر2016  لاختبار خليفة للرئيس الديمقراطي، باراك أوباما.

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: