كامل وعامر سفيران للحرية من أصلابٍ خلف القضبان

أنجبت زوجتا أسيرين في سجون الاحتلال مولوديهما أمس الجمعة في ثالث ولادة تتم بتهريب نطف الأسرى وحيواناتهم المنوية من خلف القضبان.

فقد أنجبت كل من رماح السيلاوي زوجة الأسير أسامة السيلاوي من مدينة جنين (والمحكوم 4 مؤبدات و55 عامًا) مولودًا ذكرا، أسمياه “كامل” تيمنًا باسم أخيه الشهيد الذي استشهد بذات تاريخ ولادة الطفل “كامل”؛ حيث تمت عملية الولادة من خلال عملية قيصرية  في المستشفى العربي / نابلس.

علمًا أن الأسير السيلاوي كان من المفترض أن يحضر ولادة زوجته ضمن المفرج عنهم في صفقة أسرى ما قبل أوسلو،  لكن تم تأجيل الإفراج عنه إلى الدفعات القادمة.

وأنجبت أيضًا السيدة “ميرا”، زوجة الأسير رأفت القروي، من عين قينيا قضاء رام الله، بعد ذلك بدقائق، مولودًا آخر “ذكرا” أسمياه عامر، تيمنًا باسم صديق الأسير القروي الذي استشهد خلال مقاومته للاحتلال.

ولادة ناجحة
ويذكر أن القروي، والد الطفل محكوم لمدة 15 عامًا في سجون الاحتلال قضى منها 8 سنوات، وتحدث الطاقم الطبي وعلى رأسه الدكتور أحمد أبو خيزران الذي أشرف على ولادة الزوجتين المولودين كامل وعامر بأنهما يتمتعان بصحة جيدة وكذلك أمهاتهما.

وقال الدكتور سالم أبو خيزران مدير عام مراكز رزان لعلاج العقم وأطفال الأنابيب الذي أشرف علي علاج السيلاوي والقروي أن كلا السيدتين أكملتا تسعة شهور من الحمل، وذلك بعد نجاحهما في تهريب نطف الأسيرين من داخل سجون الاحتلال، وأشار إلى أن كامل وعامر أكملا بمولدهما عقد الخمسة من “سفراء الحرية” وهو اللقب الذي أطلق على أبناء الأسرى الذين ولدوا من خلال النطف المهربة أي  بعد مهند عمار الزبن، ومجد عبد الكريم الريماوي، وشريف علي نزال.

مواليد في الانتظار
وأضاف أبو خيزران الذي اعتبرته “صحيفة الإندبندنت البريطانية بطل قومي بنظر الفلسطينيين” أن هناك 18 زوجة أسير تنتظر الولادة وكذلك وجود أكثر من 60 نطفة لأسرى تباشر زوجاتهم العلاج بالمركز من أجل الإنجاب، مضيفًا أن مركز رزان الذي يتبنى علاج زوجات الأسرى مجانًا يعتبر أن ذلك هو استحقاق وواجب وطني  نحمله على عاتقنا.

وقد حضر ولادة الطفلين الدكتورة ليلى غنام محافظة رام الله/البيرة، التي كرمت الدكتور أبو خيزران والمستشفى العربي ومركز رزان على وقفتها الجادة وبالعمل لا بالقول مع الأسرى بحضور تيسير نصر الله من محافظة نابلس والأسيرين المحررين خضر عدنان وحسام خضر وكذلك مدير وزارة الأسرى بنابلس سامر سمارو وحشد من أصدقاء الأسيرين وأهاليهم وحضور إعلامي مميز.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: