كاميرا خفية تعكس مدى تشبث الفلسطيني بأرضه امام الصهاينة

عكست كاميرا خفية مدى تشبث الفلسطينيين بأرضهم من خلال التنكر بزي الصهاينة ومحاولة إقناع بعض الفلسطينيين في الحدود مع غزة ببيع ممتلكاتهم إلى الصهاينة والتخلي عن أرضهم.

ويظهر من خلال الفيديو تمسك الفلسطينيين بأرضهم رغم عرض الأموال عليهم والتهديد بالقتل والقصف، ما يدفع بالقائم على البرنامج إلى تقبيل جبهة كل من أعلن تمسكه بأرضه ورفض بيعها، لتأثره بردودهم وتمسكهم بحقهم ولو على “قطع رقبتهم”.

ويحاول الفلسطينيون المتنكرون بزي الصهاينة أن يدفعوا ببعض الغزيين إلى التنازل عن بيوتهم وأرضهم مقابل الأموال، لكنهم واجهوا الرفض الشديد، حيث رد أحدهم: “هذه أرضنا. الأوراق تذهب والأموال زائلة والأرض باقية.. بلدك مش عندي هذه بلدي وأنا متجذر فيها”.

وحاولوا تهديدهم لإيضاح المقدار الذي يمتلكه الفلسطينيون من حب لأرضهم قائلين: “إحنا عنا دبابات طيارات بنقدر نقصفك بأي وقت”، ما دفع أحد الغزيين إلى القول: “اقصفنا لكن نظل موجودين.. لو متنا تحت الأرض رح نطلع”، مخاطبا المتنكر بزي الصهاينة .

وفي محاولة لهم لخداعه بأن الكثيرين باعوا أرضهم رد عليهم بالقول: “اللي باعك ما بفهمش.. بنموت غيرنا بيجي”، ورفض أن يتلقى الأموال أو أي جنسية أخرى.

وسعد معدو البرنامج بالردود التي تلقوها ما دفعهم إلى البكاء والتأثر من إصرار الذين لقوهم على البقاء في أرضهم، وعدم اعترافهم بالإسرائيليين.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: