كتائب القسام: من حقّ المقاومة إمتلاك السّلاح ولكن لا علاقة لها بسفينة الأسلحة

أكدت “كتائب القسام” الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” أنه من حق المقاومة امتلاك السلاح للدفاع عن الشعب الفلسطيني، إلا أنه لا علاقة لها بما تدعيه قوات الاحتلال سيطرتها على سفينة أسلحة قادمة إلى غزة.
وكانت تل أبيب قد أعلنت عن استيلائها على سفينة ايرانية في عرض البحر الاحمر على حدود بين ارتيريا و السودان على بُعد 1500 كم من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.
وأشارت الكتائب في تصريح صحفي مكتوب وصل مراسلنا نسخة منه أنها تابعت ادّعاءات الاحتلال سيطرته على سفينة أسلحة، يزعم أنها قادمة من إيران إلى قطاع غزة، وما تداولته أروقة السياسة والجيش والإعلام الإسرائيلي حول هذه القضية.
وقالت الكتائب: “من حق المقاومة الفلسطينية، بل من واجبها أن تمتلك ما تستطيع من وسائل قتالية وأسلحة مختلفة؛ من أجل الدفاع عن شعبها وأرضها المحتلة، ومن أجل التصدي للعدوان الصهيوني المتواصل ضد شعبنا”.
واضافت: “إنّ ادعاءات العدو بأنّ هذه السفينة كانت في طريقها إلى غزة، هي ادّعاءات لا أساس لها من الصحّة، ولا علاقة للمقاومة الفلسطينية من قريب أو بعيد بالسفينة التي زعم الاحتلال السيطرة عليها”.
واعتبرت ما يدعيه الاحتلال حول سفينة الاسلحة محاولة جديدة للتحريض على غزة، ودعاية مسبقة لنوايا عدوانية تجاه غزة، في محاولة لتجنيد المزيد من الدعم لجريمة حصار غزة وتجويع الشعب الفلسطيني واستباحة الدم الفلسطيني.
وأكدت كتائب القسام انها الدرع الواقي للشعب الفلسطيني و”الحصن الذي تتكسر على أعتابه كل مؤامرات العدو وعملائه وأعوانه”، على حد تعبيرها.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: