كتائب القسّام تتصدّي لتوّغل قوات جيش الإحتلال في شمال القطاع و قوّات العدوّ تعترف بإصابة 3 جنود

أصيب مساء اليوم الجمعة، ثلاثة جنود صهاينة بجراح جراء استهداف كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، لدبابتهم المتوغلة شمال قطاع غزة بقذيفة مضادة للدروع، في حين تم قنص عدد من الجنود واستهداف دبابة أخرى جنوب القطاع باعتراف الاحتلال .

وقالت الكتائب في بلاغ عسكري أن مقاتليها استهدفوا عصر الجمعة دبابة إسرائيلية كان تتمركز قرب بيارة أبو رحمة شمال بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة بقذيفة مضادة للدروع من نوع “بي 29″، وتصيبها إصابة مباشرة

وأضافت أن قوات الاحتلال قامت بعد ذلك بإطلاق قذائف مدفعية ودخانية في محاولة منها لسحب الدبابة المستهدفة

واعترفت مصادر صهيونية بإصابة ثلاثة جنود إسرائيليين اثر استهدف دبابتهم شمال قطاع غزة.

كما واشتبكت كتائب القسام مع قوة صهيونية كانت تتحصن في احد المنازل في بيت لاهيا شمال القطاع ، حيث دارت اشتباكات عنيفة هناك.

وأشارت إلى أن عدد من مقاتلي القسام “تقدموا عصر اليوم تجاه إحدى الدبابات المتوغلة شرق خان يونس وقاموا بزرع عبوتين ناسفتين على جسم إحدى الدبابات المتوغلة وتم تفجرهما وقد انسحب المجاهدون من المكان بسلام”.

كما قنصت الكتائب جنديًا إسرائيليًا، وقصف تجمعًا للدبابات شمال قطاع غزة بعدد كبير من قذائف الهاون على عدة دفعات، كما قصفت حشود عسكرية قرب مطار غزة شرق رفح وحشود شرق مدينة غزة بالقرب من موقع ناح العوز العسكري الصهيوني. وذلك بحسب عدة بلاغات عسكرية للكتائب.

وأكدت الكتائب أن هذه العمليات تأتي في إطار الرد على الجرائم الإسرائيلية بحق أبناء الشعب الفلسطيني والعدوان المتواصل على قطاع غزة.

وقال البلاغ: “إن كتائب القسام عاهدت شعبها ألا تصمت على جرائم الاحتلال، وأن تجعله يدفع ثمن عدوانه باهظاً، ويفكر ألف مرة قبل الإقدام على أي عدوان على أبناء شعبنا، وسلاحها سيبقى ملقماً ومشرعاً حتى إذا ما واصل العدو حماقاته فلن يلقى منا إلا الردود التي ستوجعه”.

ويتعرض قطاع غزة ومنذ فجر الثلاثاء (8|7) لعملية عسكرية صهيونية كبيرة، وذلك بشن آلاف الغارات الجوية والبرية والبحرية عليه، حيث استشهد جراء ذلك 274 فلسطينيا وأصيب المئات من الفلسطينيين، وتم تدمير مئات المنازل، وارتكاب مجازر بالجملة.
المصدر: موقع قناة الأقصى الفضائيّة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: