كـيـف تـكــون داعــيــة في بيتك وفي مكتبك

قد يظن أحدنا أن الدعوة صعبة ويتطلب لها مهارات وإعدادات من مواضيع وخطب … الخ
والله يا إأخواني إن الأمر أسهل مما كنت أتوقع ويتوقع من مثلي، إن الخير أبوابه كثيرة وأذكر نفسي وأحبتي ببعض منها أقول مستعينا بالله

كيف تكون داعية في بيتك

1ـ ليعقد أحدنا حلقة لتلاوة القرآن في بيته ولو لساعة واحدة مع أسرته وأن رصد جوائز للمتقدمين فهو أفضل . وفي ذلك أحياء للبيت
بذكر الله وتوثيق الرابط الأسري ,

2ـ اجتماع الأسرة على سماع شريط أيماني مرة واحدة في الأسبوع ووضع جائزة لأجمل تلخيص له
3ــ صلة الرحم والتوبة من القطيعة وترك الخصومات لأنها تعطل قبول الأعمال الصالحة وصلة من قطعنا , قال عمر رضي الله عنه , ليس الواصل بالمكافئ ولكن الواصل الذي يصل من قطعه ,
4ــ توفير مكتبة إسلامية في البيت تضم بعض الكتب الوعظية والفقهيه وسير الصحابة ومحاولة تشجيع أفراد الأسرة على إلقاء بعض الكلمات من تلك الكتيبات , والتشجيع على ذلك ولو ذكر حديث واحد مع شرحه .
5ــ متابعة الأسرة في قراءة أذكار الصباح والمساء ,
6 ـ اصطحاب الأسرة في ليلة مقمرة حيث القمر بدرا ولتكن بنية التفكر في عظمة الله وتعويد الصغار على الإكثار من كلمة سبحان الله فهي من أعظم العبادات قال أبو الدرداء رضي الله عنه ( تفكر ساعة خير من قيام ليلة ) .
7 ــ إحياء فريضة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وخصوصا بين الأهل والأقارب وترك السلبية, فأقل المنكر منع الموسيقى ورؤية المسلسلات الهابطة في منازلنا وغيرها من منكرات الأسواق والأفراح والولائم .
8 ــ الامتناع عن شراء المنتجات التي تدعم الصهاينة .
اقال عليه الصلاة والسلام ( من أحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله فقد استكمل الإيمان ) صحيح الجامع

كيف تكون داعية في مكتبك
1 ــ انتخاب مثلا (30) شريطا وتوزيعه على العاملين في الدائرة وإهدائه بعد الفراغ منه.
2ــ توزيع المجلات الإسلامية وبعض الكتيبات بعد الفراغ منها في محلات الحلاقة فهي للأسف تعج بالمجلات الهابطة .
3 ــ محاولة النصح للزملاء وتوجيههم بضرورة الابتسام للمراجعين وعدم إظهار التبرم والتسويف في إنهاء المعاملات
4 ــ الاجتهاد في تعليق لوحات التي ترشد إلى فضائل الأعمال والأخلاق الإسلامية ( قال صلى الله عليه وسلم
بلغوا عني ولو آية ) صحيح الجامع
5 ــ إهداء الكتيبات والأشرطة لمراجعي الدائرة فهي صدقة وهدية ( تهادوا تحابوا)
6 ــ محاولة مساعدة كبار السن وإنهاء معاملاتهم بين الأقسام ( قال صلى الله عليه وسلم من مشى في حاجة أخيه المسلم حتى يثبتها
له ثبت الله أقدامه يوم القيامة ) صححه الترمذي

وعلينا أن لا ننسى بوابة كبيرة ألا وهي بوابة دعوة العمال والخدم .فقد يأتي العامل أو الخادمة ولربما أقاموا قرابة العامين أو أكثر ثم يعودون إلى بلادهم ولم يستفدوا شيئا . لقد أهمل أغلبنا (إلاّ من رحم الله ) هذا المنبع وتصور أن الخادم أو الخادمة للعمل فقط ، ناسياً أن دعوتهم إلى الإسلام إن لم يكونوا مسلمين أو دعوتهم للعقيدة الصحيحة إن كانوا مسلمين ( وغالبا هذه الشريحة تكون منتشرة عندهم البدع والخرافات وفي أفضل الحالات الجهل بالدين وفقه العبادات ) وأن دعوتهم من أبسط الأعمال فعلينا استغلال هذه الفرصه ولنحرص أن تكون معاملتنا معهم هي أول طريق للدعوه .

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: