كلام مهم يجب ان تعرفه حتى لا تصل الى الاحباط

يسعى الشيطان إلى تدمير المسلم بأي ثمن فيدخل إليه من مداخل لا يتوقعها حتى يحبطه ويستنفذ طاقته ومن بين هذه المداخل نذكر مدخلان:

المدخل الأول هو التركيز على الجودة أو الاتقان حيث يجعلك الشيطان تركز على جودة العمل الذي ستقوم بتقديمه وهو يعلم ان الوقت لا يسعفك فتركز على الجودة وتركز على التفاصيل ثم تجد نفسك وقد تقدم بك الوقت وانت واقف في نفس المكان فلا انت راض عن جودة العمل الذي قمت به ولا انت تقدمت في عملك فتجد نفسك وقد مضى الوقت وانت مازلت في عشر العمل او في واحد بالمائة او عشرة بالمائة من العمل المطلوب وهكذا تفقد الثقة في نفسك ثم تحبط ثم تتعب نفسيا ثم تشعر بالفشل وتدخل في دوامة يصعب الخروج منها.

المدخل الثاني وهو مدخل التفكير في المستقبل على الدوام يجعلك الشيطان تتساءل في كل لحظة هل سأصل إلى ما أريد؟ هل سأحصل على ما أريد؟ تسأل نفسك أسئلة لا تقدر على الاجابة عنها ولا تملك تغيير الواقع لتصل إلى ما تنشده. لكن الهدف هو ان يجعلك الشيطان تعيش في وسوسة مقلقة تجعلك متوترا بحيث تكره نفسك وتتوقف عن جميع أعمالك ثم تحبط وتشعر بالفشل وتتقاذفك الامواج وانت تعيش في المستقبل الذي لا تستطيع تغييره وتنسى حاضرك وهو الذي كلفك الله به.

إن قرأت هذه الخاطرة فاياك ثم اياك ان تركز على جودة العمل قبل ان تنهيه في بداية كل عمل فكر كيف تنهيه في الوقت المحدد بالجودة التي تفي بالغرض ثم اذا انتهيت من عملك واسعفك الوقت حينها ركز على الجودة وحسن عملك

وبالنسبة للمستقبل اتركها على الله عز وجل فهو المالك له وهو الوحيد القادر على تغييره فهو الذي يقول للشيء كن فيكون اجعل ثقتك فيه ثقة عمياء فهو أرحم بك من امك وأبيك واشتغل بحاضرك اشغل نفسك بما تستطيع تغييره وحينها ستتقدم وتتحسن أمورك وسيأتيك ما تنتظره في الوقت المناسب بإذن الله.

أسأل الله العلي العظيم ان يهدينا جميعا ويحفظنا من مداخل الشيطان.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: