وأوردت الهيئة عبارة “الهبوب” في إشارة إلى عاصفة رملية أخذت في الاقتراب من مطار “ليبوك”، بحسب ما ذكرت صحيف “الإندبندنت” البريطانية.

واستغرب مواطنون أميركيون في تكساس توظيف كلمة “الهبوب”، فيما قال آخرون إنهم سيلجأون إلى خدمات أخرى كي يتلقوا أخبار الطقس بلغتهم الأم “الصافية”.

وكتبت بريندا ديفن وهي واحدة من منتقدي النشرة “في تكساس، نسمي تلك الظاهرة عاصفة رملية، وقد عرفناها لسنوات، أما إذا أردتم الذهاب إلى الشرق الأوسط، فبوسعكم أن تسموها “هبوبا”، ونحن سنقدر، من جانبنا، في تكساس، ما ستقومون به”.

وذهبت انتقادات أخرى إلى ما هو أبعد، فتوبرا أفيري، طالبت باستبعاد كلمات عربية أخرى من الإنجليزية مثل السكر والكحول.

[ads2]