كليمة وقص / إلى نواب التأسيسى وفى مقدمتهم نواب كتلة النهضة / يا نهار التصويت يا نهار الكشفة (بقلم رافع القارصي)

اليوم نقبض على نواب الأحزاب الذين طالما إنتحلوا صفة نواب الشعب و طالما كسّروا رؤوسنا أو ما بقى منها بمعزوفة أنّهم يمثلون ” الأمة” التى فوضتهم لخدمة مصالحها و الدفاع عنها .
مراجعة التعديلات التى لم يمضى على إقرارها أسابيع معدودات من قبل كتلة النهضة سيبقى وصمة عار على جبين مكوناتها إلاّ من تاب قبل الغرغرة التى ليست إلاّ ساعة التصويت التى سيختلى فيها النائب بضميره ودينه و وعوده الإنتخابية و شرفه البرلمانى و الإنسانى
فإما أن تتمردوا على حالة الإستلاب و ثقافة القطيع التى يجرّها إليكم رئيس حزبكم جرّا وتكونوا أمناء على القسم وإما أن تختاروا أن تكونوا نسخة ردئية جدا من برلمان oui oui النوفمبرى الذى كان فيه ” النواب ” يصوتون على الخيار ونقيضه طبقا لإتجاه مصالح ساكن قرطاج .
من المشاهد المضحكة التى تحتفظ بها ذاكرتى التلمذية أنّ نواب حزب الطاغية بورقيبة صوتوا بحماسة على قانون رفع الدعم عن صندوق التعويض أثناء عرض ميزانية1984 وبعد إندلاع ثورة الخبز و الكرامة التى فجرّها شعبنا العظيم فى جانفى 84 على طول خارطة الوطن المفقّر و المجوّع مما إضطر الطاقم الأمنى المشرف على تأمين الطاغية بورقيبة إلى تهريبه على متن طائرة عمودية نقلته من مدينة قصر هلال أين كان يستعد للإحتفال بخمسينية حزب الدستور سئ الذكر مباشرة إلى مطار المنستير نظرا لحدة المظاهرات المنتشرة على الطريق الرابطة بين المدينتين .
هؤلاء “النواب” السفهاء صفعوا وجوههم بأيديهم وذلك بأن صوتوا من جديد بحماسة تفوق حماستهم الأولى على قرار بورقيبة القاضى بإيقاف رفع الدعم عن المواد الأساسية وصفقوا طويلا حتى أدميت أكفهم لقوله ” نرجعوا كيما كنا قبل الزيادات .
نصيحتى لكم لا تكون نوابا لأحزابكم حتى لا تضحك عليكم الأجيال القادمة كما ضحكنا نحنا اليوم على عبيد الطاغية بورقيبة /
مع تحيات أخيكم رافع

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: