كمال الجندوبي ينفي اتهام حمادي الجبالي له بالتورط مع أطراف خارجية من بينها إسرائيل في التلاعب بانتخابات 2011

كمال الجندوبي ينفي اتهام حمادي الجبالي له بالتورط مع أطراف خارجية من بينها إسرائيل في التلاعب بانتخابات 2011

نفى الوزير المكلف بالعلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان والرئيس السابق للهيئة العليا المستقلة للانتخابات كمال الجندوبي اتهام رئيس الحكومة الأسبق حمادي الجبالي حول تورطه مع أطراف خارجية من بينها إسرائيل لمنع حركة النهضة من الفوز بالانتخابات في 2011

واعتبر الجندوبي أن مثل هذا التصريح يضر بتونس في الداخل والخارج واصفا إياها بمجرد ترهات .

ويذكر أن الأمين العام السابق لحركة النهضة ورئيس الحكومة الأسبق حمادي الجبالي  قال ، في حوار مع صحيفة “الصريح”، في عددها الصادر يوم 18 ماي 2016، أنه تم  إسقاط مليون و240 ألف صوت بتعلة أنهم أميون ولما ذهب حينها صحبة نورالدين البحيري للتحدث مع كمال الجندوبي بمقره قرب الإذاعة و التلفزة قال لهما  أنّ هؤلاء  الأميون لا  يحق لهم الانتخاب لأنهم لا يحسنون الكتابة والقراءة وأنّهم سيصوتون  لحركة النهضة”.

وأفاد الجبالي بأنّ أمثال كمال الجندوبي أيضا لم يعترفوا بنتائج الانتخابات وكانوا يعملون على الإطاحة بها، مشيرا إلى أنّ أحدهم قال لو لزم الأمر يموت 20 الف، مؤكّدا ان هؤلاء لا يؤمنون بالديمقراطيّة وبنتائج صناديق الاقتراع .

وأكد  إنّ هذا القرار لم يكن محليا فقط وإنّما كان خارجيا بما فيه اسرائيل والهدف أن لا تهيمن النهضة في تونس

وأوضح الجبالي أن  “تأخر  الإعلان عن النتائج كان “ينتظر قرار ما”.. والنتائج لا يمكن تزويرها لأنها كانت معروفة لذلك تم اللجوء إلى ألو مون جنيرال النهضة ربحت”بنية تولي الجيش أمور البلاد.
وأوضح أن الجنرال رشيد عمار أكد أنه تلقى، خلال الثلاث أيام التي فصلت الانتخابات عن اعلان النتائج، عديد المكالمات في هذا الخصوص، مؤكّدا أن عمار قال للمتصلين “أعلنوا النتائج “، رافضا بذلك دعوة الأطراف للمرة الثانية للجيش لتولي السلطة.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: