كوارث صلاة الإستسقاء على فُسّاق السياسة بقلم مقداد الماجري

صلاة الاستسقاء و ما أدراك ما هي …يالهول الاستسقاء !
أيها العاشقون للزرع و الضرع كفاكم عبثا لعمري أنتم البلهاء..
و انظروا الخطر الداهم و ما يمكن ان يحدث بأيديكم المرفوعة للدعاء..
كيف لا …
ومنها يأتي الغرق و شر البلاء…
انها ترفع النقاب عن ميزانيات التنمية فيما صرفت و ما بقي منها…. و ما ذهب للبنما !!
هي سيول الماء تكشف عورة البنية التحتية و ترفع عن عيون الشعب الغطاء …
فيرتجف فساق السياسة عندما تنتهي “الغطة” وكل التفاف و كل دهاء..
الآن فهمت لماذا “حماة الوطن” ستون عاما…لا تخيفكم المخدرات ولا الاستخبارت ولا الزطلة في المعاهد و لا بيوت الدعارة ولا حتى الفناء… وانما شر البلية هو ما حام حول الاستسقاء.
رُفِعَ النقاب…

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: