كواليس اقتحام قوات الأمن لمسجد الفتح وكل ما تابع ذلك يرويها صحفي بجريدة الوطن

قال الصحفي بجريدة الوطن محمود  شعبان علي صفحته الشخصية علي موقع الفيسبوك أنه حينما وصل لمحيط المسجد وجد القناصة على كافة أسطح العمارات بجوار المسجد وأمامه وحوله، الجيش يحاصر المسجد بالكامل , القوات الخاصة تحاصر المسجد ثم بدأ إطلاق النار الكثيف علي المأذنة.

وتابع: بعدها بثواني وجدنا البطلة شيماء عوض التي كانت تستخدم التاب للبث من داخل المسجد لقناة الحوار والجزيرة وقد تم اعتقالها، والجيش يمسك بيديها , والمواطنين الشرفاء (البلطجية) يحاولون ضربها ولكن الجيش أطلق نيران مكثفة في الهواء لتفريق البلطجية عنها وتم اعتقالها وبعدها خرج شاب آخر وتم اعتقاله

وقال:- بعدها حدث هرج ومرج بعد إطلاق نيران كثيفة على الماذنة مع ترويج الجيش لكذبة أن هناك مسلحين فوق المأذنة يطلقون النيران على المواطنين مؤكدًا “اقسم بالله بالله بالله . لم يكن هناك جنس بشر على المأذنة أو في داخلها أو بجوارها من المعتصمين , واستخدم الجيش ذلك لعمل غطاء رصاص أثناء عملية الاقتحام”

وأضاف: بعدها دخلت القوات الخاصة والجيش إلى باحة مسجد الفتح في رمسيس وليتهم ما دخلوا . قاتلهم الله قاتلهم الله .دخلوا المسجد بالبيادات . دخلوا المسجد بالاحذية , وطئت أقدامهم النجسة المسجد بالبيادات..لم يكتفي الأنجاس بدخول المسجد بالأحذية والبيادات بل أطلقوا النيران على المعتصمين داخل المسجد والقنابل المثيرة للدموع فغرق المسجد في دماء المصابين”

واستطرد: “بعدها تم تجميع كافة الجثث , والمصابين ووضعهم في غرفة واحة , واعتلت القوات الخاصة وقوات الجيش سطح المسجد للتفتيش وظلوا فوقه طويلا يطلقون النيران في الهواء..أسروا الشباب الموجودين وجعلوهم في وضعية المأسورين , ارقدوهم على بطونهم واجبروهم على الزحف على بطونهم داخل المسجد ومنهم المصابين إلى أن خرجوا من المسجد وتم اعتقالهم بعدها”

واستكمل: انتهي المشهد في مسجد الفتح برمسيس على كارثة اسمها … أن جيش السيسي “خرم” المأذنة بالكامل ويبدو أنه في طريقه إلى اسقاطها.

وأوضح شعبان: المواطنين الشرفاء في المنطقة “البلطجية” يفتشوا كل الصحفيين والمصورين وسؤالهم واحد ” انت من الجزيرة .؟؟ شكلك من الجزيرة؟.. يريدون أي صحفي من الجزيرة للقيام بالواجب معه

وروي : تم الاعتداء على شاب وضربه وسحله في الشوارع , واعتقاله من جانب الجيش لأنه قال لعسكري حيوان: انتوا بتقتلوا الناس ليه ؟ اعتبروا ذلك اساءة الى ابانا الذي في الجيش..المواطنين الشرفاء “البلطجية” صعدوا كافة العمارات ليبحثوا عن كاميرا قناة الجزيرة حتى أن أحدهم قال : “هاتوا لنا تليفزيون نشوف الكاميرا واقفة فين”

وتابع: “صعدت بعد ذلك على أحد الكباري المقابلة لمسجد الفتح .. مراسل النيل للاخبار يقول على الهواء ان المعتصمين معهم اسلحة يضربون بها الشرطة والداخلية”.

واختتم: “شهادة احاسب عليها أمام ربي” لم يوجد على الاطلاق رصاصة واحدة في أيدي أي معتصم داخل المسجد ناهيك عن أي أنواع من الاسلحة .. كما قال الاعلام الحقير”.

يذكر أن قوات الجيشة والبلطجية حاصروا مسجد الفتح منذ صباح أمس مانعين المحتمين بالمسجد من الخروج هخشية الموت أو الاعتقال

وكانت عدد من الشخصيات العامة قد ألمحت لمخطط لحرق مسجد الفتح بعد إذاعة القنوات الإعلامية خبر كاذب عن حريق المسجد فيما يشبه ما فعل الجيش بحرق مسجد رابعة الذي كان يحوي اعداد هائلة من جثث الشهداء إلي جانب المصابين، لكن تم إفشال المخطط بعد إذاعة الصحفية إيمان بث مباشر علي قناة الحوار والجزيرة للمعتصمين داخل المسجد، وهو ما دفع قوات الجيش لتصويرها من خارج فتحات نوافذ المسجد ثم إلقاء القبض عليه عند الخروج

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: