كيري يصف أحداث يوم الاربعاء في مصر بأنها "مؤسفة" ويحث الحكومة والجيش على التراجع

نددت الولايات المتحدة بشدة يوم الأربعاء بإراقة الدماء في مصر بعد أن قامت قوات الأمن المصرية بفض اعتصامين لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي وحثت كل الأطراف على العمل على التوصل إلى حل سياسي.

ودعا وزير الخارجية الأمريكي جون كيري والبيت الأبيض الحكومة المصرية المؤقتة إلى رفع حالة الطوارئ في أقرب وقت ممكن والتي يمثل فرضها ردة إلى الحكم الاستبدادي في عهد حسني مبارك الذي استمر لما يقرب من 30 عاما.

وقال كيري للصحفيين في مقر وزارة الخارجية “أحداث اليوم مؤسفة وتتعارض مع تطلع مصر للسلام وعدم الإقصاء والديمقراطية الحقيقية.”

وأضاف قائلا “ينبغي للمصريين في الحكومة وخارجها أن يأخذوا خطوة الى الوراء.. ينبغي لهم تهدئة الموقف وتفادي سقوط المزيد من الضحايا.”

وقال كيري إن الولايات المتحدة حثت الحكومة المؤقتة “في كل مناسبة” على تجنب استعمال القوة لحل الأزمة السياسية مع الإخوان المسلمين.

وقالت السلطات المصرية إن 235 شخصا قتلوا واصيب أكثر من 2000 في اشتباكات مع قوات الأمن التي فضت بالقوة اعتصامين لمؤيدي مرسي.

وقال كيري للصحفيين “العنف ببساطة ليس حلا في مصر أو أي مكان آخر… العنف لن يوجد خريطة طريق لمستقبل مصر.”

وسعت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون والعرب – خصوصا الإمارات وقطر – إلى المساعدة على وضع حل للأزمة السياسية في مصر. لكن مبعوثيهم عادوا إلى بلدانهم الأسبوع الماضي بعد أن أمضوا بضعة أيام في القاهرة دون التوصل إلى اتفاق.

وقال كيري “هناك مسؤولية فريدة ملقاة على عاتق الحكومة المؤقتة والجيش اللذين يملكنا معا الغلبة في هذه المواجهة للحيلولة دون وقوع المزيد من العنف وتقديم خيارات بناءة لعملية سلمية وشاملة تشمل مختلف الطيف السياسي.”

المصدر”رويترز”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: