10846462_389984727826540_3975986929

كيف أختار بسهولة بين المرزوقي والسبسي ؟؟ (بقلم/الأستاذ عبد اللّطيف درباله)

فلنفترض جدلا بأنّني لا أعرف اليمين من اليسار ولا الشمال من الجنوب ولا اللّون الأبيض من الأسود ولا الحقّ من الباطل ولا الأفضل من الأسوأ..
ولنفترض جدلا بأنّني لا أفهم في السياسة ولا أفهم في التاريخ ولا في الجغرافيا ولا في القانون ولا في الدساتير..
ولنفترض جدلا بأنّي لا أعرف بعض تاريخ تونس الحديث منذ الإستقلال وحتّى اليوم..
ولنفترض جدلا بأنّي أجهل السيرة الذاتيّة الشخصيّة للباجي قايد السبسي.. كما أجهل السيرة الذاتيّة الشخصيّة لمحمّد المنصف المرزوقي..
ولنفترض جدلا بأنّني لا أحسن تقييم الناس والحكم عليهم ومعرفة الفوارق بينهم..

يكفي بأن أرى أنّ نفس وسائل الإعلام والإعلاميّين والصحفيّين والسياسيّين والشخصيّات العامّة ووجوه المجتمع المدني وكبار الإداريّين وكبار القادة الأمنيّين ورجال الأعمال وزمرة الفنّانين والمثقّفين و.. و.. الذين كانوا يسبّحون بحمد زين العابدين بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي صباحا مساء، ويخدمون ديكتاتوريّة السابع من نوفمبر طيلة 23 سنة، ويهاجمون المعارضة والمعارضين قبل الثورة، وينعتون كلّ من يدعو إلى احترام حقوق الإنسان والحريّة والديمقراطيّة والتداول على السلطة في تونس بأنّه غير وطني وعميل ومتآمر، ويناشدون بن عليّ للترشّح للمرّة السادسة لانتخابات سنة 2014 قبل أربعة سنوات كاملة من موعدها..
عندما أرى أنّ هؤلاء هم أنفسهم جميعا يساندون اليوم الباجي قايد السبسي للرئاسة بنفس الطريقة التي ساندوا بها بن علي، ويهاجمون ويشوّهون المنصف المرزوقي بنفس الطريقة غير العقلانيّة وغير الأخلاقيّة وغير المتحضّرة التي كانوا يهاجمونه بها هو وكلّ المعارضين في عهد السابع من نوفمبر بأمر من نظام بن علي..

عندما أرى أنّ كلّ من جمّل الديكتاتوريّة والديكتاتور بن علي يجمّل اليوم الباجي القايد السبسي..
وعندما أرى أنّ كل رجال الأعمال الفاسدين الذين كوّنوا ثرواتهم المهولة من أموال الشعب التونسي بفضل دولة الفساد التي أسّسها بن علي، يمّولون حزب نداء تونس والحملة الانتخابيّة للسبسي بأموالهم القذرة المنهوبة كما موّلوا سابقا التجمّع والحملة الانتخابيّة لبن علي..
عندما أرى أنّ نفس وسائل الإعلام ونفس الصحفيّين الذين انبطحوا لبن علي ينبطحون اليوم للسبسي..
عندما أرى أنّ نفس قادة الأمن الذين روّعوا وأرهبوا التونسيّين طوال عقود واعتدوا على المواطنين بالقتل والتعذيب والاغتصاب والإهانة والقمع وتلفيق التهم والسجن ظلما، فرحين اليوم ومستبشرين بالسبسي كما كانوا فرحين زمن دولة البوليس في عهد بن علي..
……………..

عندما أرى كلّ ذلك يكون كافيا لأعرف وأفهم وأدرك وأعي..

من كان دائما مع الباطل لا يكون إلاّ مع الباطل دوما..

فإذا اتّفق المنافقون على حبّ وخدمة ديكتاتور يوما.. فلا يكون الذي اتّفقوا من جديد على حبّه وخدمته يوما آخر إلاّ ديكتاتورا كسابقه..
المنافقون لا يتفّقون إلاّ على النفاق والمنافقين من أمثالهم،
لذلك فإن اتّفقوا على كره شخص، فإنّه ومهما كانت سيّئاته فهو ليس مثلهم ولا منهم..

إنّ اتّفق اليوم نفس عبدة وخدم وأعوان ومنافقو بن علي وزمرة المطبّلين له على حبّ الباجي قايد السبسي والترويج له ومدحه والدعوة لانتخابه.. كما اتّفقوا سابقا على فعل نفس الشيء مع بن علي.. فهو يعني بلا شكّ بأنّ السبسي هو مثل بن علي تماما، ومن نفس الفصيلة، وإلاّ لما حظي بحبّ وخدمة نفس النوع من الاشخاص..

إنّ اتّفقت هذه المجموعة المنافقة على كره ومهاجمة وتشويه محمّد المنصف المرزوقي فهو بالتأكيد ليس مثلهم ولا من فصيلتهم ولا يشبه الديكتاتور زين العابدين بن علي في شيء..

هل الاختيار بين محمّد المنصف المرزوقي وبين الباجي قايد السبسي صعب فعلا؟؟؟

حتّى وإن كنت جاهلا ولا أعرف.. ولا أحسن الاختيار.. يكفي أن أراقب أين تذهب عصابة الفساد وأين تذهب قافلة النفاق والمنافقين.. وأن أذهب في الاتّجاه المعاكس تماما..

لقد اخترت الاتّجاه المعاكس ولن أذهب في طريق بن علي والسبسي..
لن ألتزم الحياد السلبي..
لن أقاطع الانتخابات..
لن أرمي ورقة بيضاء بالصندوق..

لن أصوّت للسبسي..
وسأصوّت للمرزوقي..

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: