كيف يجني «أوباما» الملايين بعد مغادرة البيت الأبيض؟

أيام معدودات ويترك الرئيس الأمريكي باراك أوباما البيت الأبيض ليكون بذلك ثالث رئيس على التوالي يقضي فترتين كاملتين رئيسًا للولايات المتحدة.
قبل فوزه بالانتخابات الرئاسية في 2008 خدم أوباما ثلاث سنوات في مجلس الشيوخ الأمريكي (2005 – 2008)، وخدم سبع سنوات في مجلس الشيوخ في ولاية إلينوي (1997-2004).
بعد حوالي 20 سنة في الوظائف الحكومية، هناك الكثير من التكهنات حول وظيفته بعد تركه للرئاسة، وكان أوباما قد سبق وقال إنه سوف يبقى السنوات القليلة المقبلة في واشنطن العاصمة حتى تنهي ابنته الصغرى ساشا المدرسة الثانوية.
وفقًا للمعايير، يحصل كل رئيس أمريكي سابق منذ 1958 على معاش، ومن المقرر أن يحصل أوباما على 203.700 دولار سنويًا.
بعيدًا عن نيته المتكررة بلعب المزيد من الجولف، فإن الرئيس البالغ من العمر 55 سنة لديه خيارات أخرى للقيام بها بعد تركه للرئاسة، وفقًا لصحيفة «إندبندنت» البريطانية:
1- المذكرات السياسية:
المشروع التقليدي الأول للرؤوساء السابقيين هو نحت إرثهم الخاص، ويقال إن الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون تلقى مسبقًا 10 مليون دولار نظير كتابة مذكراته الرئاسية، بينما حصل الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش على 7 مليون دولار.
جنى أوباما بالفعل الملايين من مذكراته السابقة «أحلام أبي» في 1995، و«جرأة الأمل» في 2006، وتشير التوقعات أن مقدم أموال مذكرات أوباما الرئيسية تتراوح ما بين 25 مليون دولار و45 مليون دولار.
2- سلك المحاضرات:
من بين الأعمال الإضافية الشهيرة لفترة ما بعد الرئاسة هي جني الملايين مقابل إلقاء الخطب مدفوعة الأجر في الجامعات والشركات حول العالم.
بينما يقال إن الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب يحصل على 10 آلاف دولار لكل خطبة، يحصل بوش الابن على مبلغ يتراوح ما بين 100 ألف و175 ألف دولار لكل ظهور، بينما يقال إن كلينتون جنى 225 ألف دولار لكل ظهور في فبراير 2014.
3- شراء فريق رياضي:
ذكر أوباما أن حلمه هو المشاركة في امتلاك امتياز دوري المحترفين الأمريكي لكرة السلة، وبإمكان مقدم مذكراته تحويل هذا الحلم إلى مقترح واقعي.
امتلك بوش الابن حصة في فريق تكساس رينجرز للبيسبول، قبل بيعه في 1998 مقابل 14.9 مليون دولار.

 

4- أستاذ جامعي:
تحدث أوباما كثيرًا عن عودته لتدريس القانون في الجامعة، وقال في حوار سابق إنه يحب القانون ويحب التدريس، معربًا عن اشتياقه لقاعة الدراسة والتعامل مع الطلاب.

هناك ثلاث أماكن أمام أوباما، وهي جامعة كولومبيا حيث حصل على بكالوريوس العلوم السياسية، وجامعة هارفرد حيث تخرج من مدرسة القانون، وجامعة شيكاجو حيث قام بالتدريس سابقًا.

5- النشاط الاجتماعي:
ربما يكون الخيار الأقل ربحًا ولكنه يثير اهتمام أوباما وزوجته ميشيل، فبعد تخرجه من كولومبيا قضى أوباما ثلاث سنوات منظمًا اجتماعيًا في شيكاجو، وقال كلاهما إنهما ملتزمين بمبادراتهما الشعبية مثل “حارس أخي”.

6- الوظائف الحكومية:
أعلن أوباما بوضوح أنه لن يسعى هو أو زوجته للوظائف الحكومية بعد مغادرة البيت الأبيض، مؤكدًا أن ميشيل لن تسعى للرئاسة، معربًا عن فخره بزوجته، ومشيرًا إلى عدم امتلاك زوجته الصبر أو الميل للترشح.

من جانبها، دعمت ميشيل هذا الرأي على الرغم من الدعم الواسع لدخولها الخط الأمامي للسياسة.

المصدر : صحيفة «إندبندنت» البريطانية.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: