كيف يكون الإعلام أخطر من أسلحة الدّمار الشّامل ؟؟؟ (بقلم فتحي الهمامي)

بات اليوم جليا أنّ أغلب وسائل الإعلام باختلاف أنواعها في تونس تعمل من أجل إجهاض الثورة،وقد حققت نسبة عالية من النّجاح حيث أصبحنا نسمع اليوم تحسرات البعض عن أيام المخلوع و قد سمعت يوما من أحد معارفي ولا يشرفني أن أقول عنه صديق يقول ” انقلاب 14 جانفي…”

إن تحقيق الإعلام لنسبة من النّجاح رغم وعي أغلب الشّعب مرده العمل بمخابر للتّكوين والرّسكلة والتّخطيط والبرمجة ، إذ لا تقتصر مهام تلك المخابر على الإمكانيات الضّخمة فحسب وهي متوفرة لديهم عن طريق ضخّ المال الفاسد من الدّاخل والخارج وتعتبر هذه اللّبنة الأولى في بناء إعلام موجه لغاية ما باعتماد مقولة لوزير الدّعاية السّياسية بألمانيا النّازية JOSEPH GOEBBELS ” أكذب حتى يصدق الناس.

و كلما كانت الكذبة أكبر كلما كان تصديق الجماهير لها أيسر” فهم يعملون بتلك المخابر لتسويق الخبر والمعلومة بطريقة علمية ، فنية وتقنيات عالية بدءا بجمالية الصورة إن كان مرئيا ومقروءا أو صوتا جذابا يتفاعل مع الحدث و يؤثر في حالة الإعلام السمعي ، ثم تسويق ذلك الخبر إن كان انجاز محمود على أنه منقوص وتشوبه عدّة علل ومشكوك فيه وفي مصادره ، أمّا في حال الخبر السّيئ فلا يفوتهم تهويله وتضخيمه من أجل التشويه وبث الفتنة وإثارة البلبلة وحدث و لا حرج عن التأطير في مجال طرح الأسئلة التي تحملها في باطنها الكيد و التآمر و في ظاهرها بحث عن المعلومة مع تسويق الشّائعات و الأخبار الزائفة و تعميم ذلك على كافة وسائل الإعلام.

هذا باختصارما يقوم به أعداء الوطن وهم فئة استئصالية عنصرية نظرتها لشعبنا على أنه عبيد وهي الراعي و هو الرعية التي تخدمها وتعمل من أجل رفاهتها. وما يحزّ في النّفس أن حكومتنا وأخصّ بالذّكر حركة النّهضة لم تعمل على كشف الفاسدين المفسدين في كافة المجالات والقطاعات و أخطرهم الإعلام و لم تسع لبناء إعلام مواز ذو إمكانيات وطاقات كبرى سوى بعض الإجتهادات الخاصة ونذكر منها قناة المتوسط والزّيتونة وشبكة تونس الإخبارية TNN.. و جريدة الضمير و بعض المواقع الإلكترونية و صفحات التواصل الإجتماعي و الظاهر للعيان أن إمكانياتهم المادية أكاد أقول معدومة… فمتى تدركون أنّ الإعلام أخطر من أسلحة الدمار الشامل؟

– بقلم فــتحي الهمــــامي –

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: