لأنها دافعت على عدد من المظلومين في أروقة المحاكم إحالة عضوة المكتب السياسي للتيار الأستاذة نجاة العبيدي على القضاء العسكري

[ads2]

أكدت المحامية و القيادية بحزب التيار الديمقراطي نجاة العبيدي عبر صفحتها الرسمية على موقع فيسبوك خبر إحالتها على القضاء العسكري و أضافت:

تاريخ 17ديسمبر تاريخ عزيز على قلبي و سيظل ناصعا في ذهني لحظة الشرارة الأولى للثورة والتي حاولوا ويحاولون بشتى الطرق وادها و لكن ستظل تلك الشعلة.. واتوجه بخطابي لكل من حاربني في السابق زمن بن علي وزمن الثورة بمختلف الأشكال اقول اني الأستاذة نجاة العبيدي عشت حرة شامخة لا أخشى إلا الله واخترت طريقي نصرة الحق و المظلومين ولن اتنازل لذا حاولوا ربما…. وقد تعرضت لمختلف أصناف الترهيب من تهديد بالقتل اعتداء بالعنف تهديد حرفائي إشاعات واليوم المحكمة العسكرية توجه استدعاء لي و تحيلني النيابة العسكرية أمام قاضي التحقيق العسكري بالمكتب الثاني من أجل هضم جانب موظف عمومي وذلك يوم 17 ديسمبر 2015. لماذا؟؟ لاني رفضت تجاوزات المحكمة في قضية اعتراضية تقدم بها المتهم مدير إدارة أمن الدولة السابق عزالدين جنيح صهرزهرة إدريس نائبة نداء تونس بمجلس النواب الحالي… وخرقت الدائرة أبسط الإجراءات وحمته التتبع طول مدة محاكمته غيابياً بالنفاذ العاجل واعتدت على حقوق الضحايا وهددت البعض منهم من طرف مدير القضاء العسكري علي الفطناسي. أرادوا اختيار تاريخ سبعة عشر ديسمبر لرمزيته وقصد التنغيص علينا وتمرير رسائلنا سنقول لهم بنفس الصوت العال الذي يزعجهم صوت الحق سنظل صامدون ولن نتزحزح و حاولوا كل اساليبكم حتى المحاكمة منها فلن اخشاكم. وساظل في صف الحق و ستظل مكافحة الإفلات من العقاب والمحاسبة من أهم المبادئ الأساسية التي أدافع عنها موعدنا يوم 17ديسمبر 2015 بالمحكمة الابتدائية العسكرية حتى تكون احتفالا خاصا بثورتنا تحياتي لكل من هددني حتى بالاغتيال منذ السنةالفارطة و تعلمون جيدا اني لا أخاف إلا الله

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: