لا نريد خبزا معجونا بدماء إخوتنا في فلسطين (بقلم منال بن مبروك)

قال رئيس الحكومة المؤقتة مهدي جمعة خلال إفتتاح المؤتمر الوطني للحوار الإقتصادي أنّ نجاح الموسم السياحي مرتبط بنجاح موسم الحجّ للغريبة بجزيرة جربة و بدخول الإسرائليّين إلى تونس فالمهمّ حسب كلامه إنو” لبلاد تخدم”.

نقول لجمعة المؤقت :”تموت الحرّة و لا تأكل بثديّيها ” الموت جوعا أحب إلينايا سيادة الرئيس من خبز معجون بدماء إخوتنا في فلسطين.

لا حاجة لنا لمال الإسرائليّين، مال جمع من دماء أطفال غزّة و على صوت أنينهم و صرخاتهم. نحن التونسيّون قمنا بثورة كرامة قبل أن تكون ثورة خبز، ثورة على الظلم و الطغيان قبل أن تكون ثورة على الأرزاق.

و نحن لا نرضى أن نركع لبني صهوين لنجاج موسم سياحيّ أو لتنميّة إقتصاد والموت فقرا و جوعا خير لنا من أن نطأطئ رؤسنا للصهاينة.

حكومتك إذا كانت غير معنيّة بتجريم التّطبيع فعليها أن ترحل عن الشعب الذي رفضها منذ اللحظات الأولى لتشكلّها.

و لتعلم أنّ أي حكومة قادمة هي مُلزمة بإحترام قرارت الشعب، الشعب الذي يقول بأعلى صوته “لا للتطبيع مع إسرائيل و لو متنا جوعا”..

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: