لبنان : قتلى وجرحى في صفوف الجيش اللبناني في اقتتال مع مجموعات سورية في بلدة عرسال

تستمر الاشتباكات الاثنين 4 أوت 2014 بين الجيش اللبناني ومجموعات سورية مسلحة مرتبطة بجبهة النصرة  وتنظيم الدولة الإسلامية في بلدة عرسال قرب الحدود مع سوريا على خلفية اعتقال الجيش اللبناني شخصا يدعى عماد أحمد جمعة، تردد أنه بايع تنظيم الدولة الإسلامية

وقد أسفر الاقتتال بين الجهتين منذ السبت 2 أوت 2014 عن مقتل  16 جنود لبنانيين وإصابة 25 وفقدان 13 آخرين و مقتل خمسة مدنيين لبنانيين ولاجئين سوريين وإصابة 42 آخرين نقلوا إلى مستوصفات البلدة للمعالجة.

هذا و قال وزير الدفاع الدفاع اللبناني سمير مقبل إن العملية العسكرية في بلدة عرسال بين الجيش والمسلحين السوريين مستمرة ، وأكد عزمه مواصلة قتال المسلحين مهما تطلب ذلك من وقت.

وقالت قيادة الجيش اللبناني في بيان إن “الجيش سيكون حاسما وحازما في رده، ولن يسكت عن محاولات المسلحين الغرباء عن أرضنا تحويل بلدنا ساحة للإجرام وعمليات الإرهاب والخطف والقتل”، مؤكداً أنه “لن يسمح لأي طرف بأن ينقل المعركة من سوريا إلى أرضه، ولن يسمح لأي مسلح غريب عن بيئتنا ومجتمعنا بأن يعبث بأمن لبنان”.

وأضاف البيان : “إن ما جرى ويجري اليوم، يعد أخطر ما تعرض له لبنان واللبنانيون، لأنه أظهر بكل وضوح أن هناك من يعد ويحضر لاستهداف لبنان”.

ومن جهتها دعت أطراف  سياسية لبنانية  حزب الله للانسحاب  من سوريا فورا  لتجنيب لبنان تداعيات مشاركته في الصراع الدائر بين النظام السوري والمعارضة المسلحة

هذا وتشهد بلدة  عرسال صباح اليوم حركة نزوح كثيفة من الأهالي إلى مناطق أكثر أمناً، مثل البقاع وخصوصاً بعلبك

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: