مظاهرة لبنان

لبنان :مظاهرات حاشدة في طرابلس احتجاجا على تعذيب إسلاميين في سجن رومية ووزير الداخلية يدعو إلى محكامة المورطين

لبنان :مظاهرات حاشدة في طرابلس احتجاجا على تعذيب إسلاميين في سجن رومية ووزير الداخلية يدعو إلى محكامة المورطين

 

تظاهر الآلاف من اللبنانيين في مدينة طرابلس ليل الأحد 21 جوان 2015  احتجاجا على تعذيب إسلاميين تعذيبا وحشيا في سجن رومية في العاصمة بيروت .

وجاءت الدعوة للتظاهر على  إثر نشر أفلام فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي مسرّبة من سجن رومية، عن عمليات تعذيب يمارسها عناصر من شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي على عدد من السجناء، فضلاً عن نشر العشرات من الصور التي توثق هذه العمليات.

وتداول ناشطون لبنانيون معلومات تفيد بأن المعتقلين الذين يظهرون في الفيديو هم من سكان مدينة طرابلس وسهل عكار في شمال لبنان.

ويظهر السجناء في المقطع المسرب عن التعذيب  وهم جاثون على ركبهم، عراة تقريباً وأيديهم موثقة إلى الخلف بينما يقوم السجان بضربهم بعصاه الغليظة بطريقة وحشية، بالإضافة لاستفزازهم لفظياً ووضع العصا في أماكن حساسةومطالبتهم بتقبيل أرجل من يعذبوهم.

[ads1]

هذا ورفع المتظاهرون لافتات اتهموا وزير الداخلية نهاد المشنوق بتعامله مع نظام الأسد وحزب الله الموالي لإيران وطالبوا باعتقاله ومحاكمته .

وامتدت المظاهرات إلى عكار والبقاع، وأقدم مواطنون في شارع سوريا في التبانة، على قطع الطريق بالإطارات المشتعلة، وانطلقوا في مسيرات مندّدة بالانتهاكات التي تعرض لها سجناء رومية، كما قطعت الطريق الدوليّة عند مستديرة العبدة وفي البداوي.

ومن جهته دعا مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان إلى  “اتخاذ كافة الإجراءات الصارمة بحق من قام بتلك الارتكابات للحيلولة دون تكرار هذه الأعمال التي تسيء إلى سمعة لبنان  وإلى دولة القانون والمؤسسات، وليقتص القضاء ممن ارتكب هذه الأعمال التي لا تمت إلى الإنسانية بصلة وللسجناء حقوق تنص عليها منظمة حقوق الإنسان”.

وأجري مفتي لبنان اتصاله مع وزير تاداخلية نهاد المشنوق ووزير العدل  اشرف ريفي، واطلع منهما على الإجراءات التي ستتخذ من معاقبة كل من يظهره التحقيق في هذا الإطار.

وقد تعهد وزير الداخلية نهاد المشنوق  بملاحقة كل من يثبت تورطه في التعذيب وأكد  لوسائل الإعلام اللبنانية أن رجلي الأمن المتهمين في هذه الحادثة، اعتقلوا  وستتم إحالتهم إلى المحكمة العسكرية، لمقاضاتهم لاحقاً.

ومن جانبه أعلن وزير العدل اللبناني أشرف ريفي أنه تم توقيف اثنين من عناصر الأمن المتهمين بعمليات التعذيب، وما زال التحقيق جارياً حتى الآن مضيفا في مؤتمر صحفي :” إن ما نشر حول تعذيب المساجين جريمة في الوطنية والإنسانية،لا يمكن أن تمر من دون عقاب”.

الصدى +وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: