لبنان: 4 سنوات ونصف سجن للوزير ميشال سميحة لنقله متفجرات من سوريا لتنفيذ اغتيالات في لبنان

أصدر القضاء العسكري اللبناني أمس الأربعاء حكما بالسجن  بأربع سنوان ونصف السنة ضد الوزير السابق ميشال سماح وتجريده من حقوقه المدنية، بعد أن أدين بمحاولة القيام بأعمال إرهابية والانتماء إلى مجموعة مسلحة.

وقد شغل سماحةمنصب وزير الاعلام في حكومة رفيق الحريري، وكان حتى لحظة اعتقاله مستشارا للرئيس السوري بشار الأسد.

وبهذا الحكم يبقى لسماحة سبعة أشهر يقضيها في السجن، باعتبار أن سنة السجن في لبنان تحسب تسعة أشهر، علما أنه أوقف قبل عامين ونصف.

وكان «سماحة» اعترف في جلسة محاكمة في 20 أفريل ، بأنه نقل متفجرات من سوريا لتنفيذ سلسلة تفجيرات واغتيالات في لبنان.

 هذا وقد لاقى الحكم ضد سماحة موجة انتقادات واسعة في الوسط السياسي والقضائي والإعلامي في لبنان خاصة من الفريق المناهض لحزب الله والنظام السوري

فمن جهته طالب الادعاء العام في لبنان بإعادة محاكمة  سماحة بعدما اعتبر حكم سجنه الذي صدر الأربعاء، مخففا.

ومن جانبه لعن  وزير العدل «أشرف ريفي»  المحكمة العسكرية وقال في تصريح «أنعي للشعب اللبناني المحكمة العسكرية، إنه يوم أسود إضافي في تاريخ هذه المحكمة»، مضيفا «لا علاقة لوزارة العدل بهذه المحكمة».

وقال الزعيم الدرزي «وليد جنبلاط» الذي يصنف نفسه في موقع وسطي في التركيبة السياسية اللبنانية، لكنه ينتقد النظام السوري بعنف، «إن حكم المحكمة العسكرية في قضية ميشال سماحة يشرع الاغتيال والتفجير».
هذا وقد نفذ مئات الأشخاص في مدينة طرابلس اللبنانية اعتصاما  فجر اليوم  الخميس، احتجاجا على حكم المحكمة العسكرية.

المصدر :وكالات

 

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: