لبنى العباسي لبن جعفر : ثنائية الأمانة المزعومة و الخيانة المشروعة

رئيس خطابك فاقد لكل مضمون ثوري و وطني ، و غلبت عليه السخرية من الثورة و الاستخفاف بذكاء المناضلين، و شيمته الغدر و الضعف و التخاذل و الخذلان …
وغابت الوطنية عن خطابك ، و لم تحضر سوى في مجرد مصطلحات مثل الروح الوطنية العالية و معذرة لا يحق لك الحذيث عن الوطنية ، كذلك رددت مصطلح التضحيات ، فعن أي تضحيات تتحدث ؟ ربما التضحية ما تسميه أنت اطفاء الفتيل عن طريق اللقاءات الثنائية و التعليمات الأجنبية … أو ربما التمسك الصارخ باستمرار المهازل ، فأنت من دعاة ضرورة استمرار الحوار و لقاء الجبابرة …عفوا رئيس قلت في خطابك أن المجلس الوطني التأسيسي هو السلطة الأصلية فهل ما زلت تذكر حقا أن المجلس سلطة أصلية لا مجر تمثيلية للأحزاب ؟
و لاحظت أنك تحدثت عن مهام المجلس فهلا أجبتني هل من مهام المجلس احداث فراغ مؤسساتي ؟ وهل رساسة المجلس محقة في خرق القانون و تعطيل سير احدى مؤسسات الدولة ؟؟؟؟؟؟؟معذرة رئيس ، عندما استمعت لخطابك ، قلت ينطبق عليك المثل القائل حرام عليكم حلال علينا ، فأنت في خطابك لم تعط لزملائك الحق في الانسحاب و تشرع هذا الحق لنفسك ، فلا ضرر و لا اعتداء على الوطن عندما اتخذت قرار تعطيل عمل المجلس، بل و لازلت تماطل في عودة نشاط المجلس ، و تبرر الجريمة …

مغذرة رئيس الأمانة مجرد كلمة تكررت في خطابك و لا قيمة للأمانة عندك بل أنت تأسس للخيانة المشروعة … فحذاري الخيانة عكس الأمانة و لا تغتفر


 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: