لجنة مراقبة سلام جنوب السودان تعرب عن “قلقها” من تجدد المعارك بـ”جوبا”

[ads2]

أعربت اللجنة المشتركة لمراقبة تنفيذ اتفاق سلام جنوب السودان، عن “قلقها العميق” من تجدد المعارك في العاصمة “جوبا” أمس الخميس.

واعتبرت اللجنة، في بيان أصدرته اليوم، تلقت الأناضول نسخة منه، استمرار القتال في جنوب السودان “انتهاكا صارخا لاتفاق وقف إطلاق النار، الذي تم التوصل إليه من قبل طرفي الصراع في أغسطس/آب الماضي”.

وقالت إن “المعارك ما زالت تحصد أرواح الأبرياء وتدمر الممتلكات في جنوب السودان”.

ودعت اللجنة “جميع الأطراف المتصارعة إلى الامتناع عن استخدام القوة، والبدء في حوار لضمان تنفيذ كافة بنود اتفاق السلام.

ومساء أمس الخميس، وقعت اشتباكات عنيفة في العاصمة جوبا بين قوات موالية للرئيس الجنوب سوداني، سلفاكير ميارديت، وأخرى موالية لنائبه ريك مشار، زعيم المعارضة المسلحة في البلاد.

وقال المتحدث باسم مشار، جيمس قديت داك، إن القتال التي وقع بين عدد من الجنود من الطرفين جاء عقب توقيف قوات سلفا كير، اثنين من قوات المعارضة، واقتيادهما بالقوة، والاستيلاء على المركبة التي كانا يستقلانها، حسب ما نقلت عنه وسائل إعلام محلية.

وأشار أن الاشتباكات توقفت لاحقا، لكنه لم يوضح ما إذا كان قد نجم عنها خسائر بشرية أو أضرار مادية من عدمه.

ولم تتمكن الأناضول بشكل فوري من الوصول للمتحدث باسم الجيش الشعبي الموالي لسلفا كير، للتعليق على التطورات.

وتحت رعاية “الهيئة الحكومية لتنمية دول شرق أفريقيا” (إيغاد)، وقعت الحكومة في جنوب السودان اتفاق سلام مع المعارضة المسلحة في أغسطس/آب الماضي، وبموجبه تم تشكيل حكومة انتقالية بمشاركة جميع الأطراف المتحاربة تستمر لفترة ثلاثة أعوام، تُنظم بعدها انتخابات عامة في البلاد.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2015، شكلت “إيغاد” “اللجنة المشتركة لمراقبة تنفيذ اتفاق سلام جنوب السودان” برئاسة الرئيس السابق لدولة بوتسوانا، فستوس موجاي غونتيباني.

الاناضول

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: