لحم الأحمرة ( شعر عبد العزيز المدفعي )

 

 

 

القَلْبُ يَنْزِفُ  وَالمَوَاجِعُ ثَائِـــرَهْ

وَجِرَاحُ رُوحِكَ يَا  صَديقِي غَائِرَهْ

وَالنَّاسُ  سَكْرَى  وَالبِلادُ بَلاَقِــعٌ

وَالأرْضُ دَوٌّ والرَّكَائِبُ حَائِـــــرَهْ

وَالأُذْنُ تَسْمَعُ   كُلَّ  آنٍ إِفْكَــــــةً

وَالعَيْنُ تَشْهَدُ  بِالغَرَائِبِ  سَافِــرَهْ:

فَالقَصْرُ أَمْسَى لِلرُّفَاتِ تَسُوسُــهُ

وَأَكُفُّنَا فِي الغِلِّ تُبْسَطُ شَاكِــــــــرَهْ

وَالعِزُّ حِكْرًا لِلُّصُوصِ تَحُـــوزُهُ

وَالمَجْدُ لِلقَوَّادِ أَوْ لِلعَاهِـــــــــــــرَهْ

وَقَوَامُ عَيْشِكَ  سِلْعَةً لِمُتَاجِــــــرٍ

وَمَنَاطُ أَمْرِكَ مُوكَلاً لِسَمَاسِــــــرَهْ

وَحَيَاتُهُمْ بَيْضَاءَ تَعْصِرُ خَمْرَهَـا

وَحَيَاتُكَ السَّوْدَاءُ تَضْحَكُ  سَاخـِرَهْ

وَيَدُ الجَهَالَةِ بِالجَهَالَةِ  مُكِّنَـــــتْ

وَيَدُ  الحَقِيقَةِ  بِالحَقِيقَةِ  قَاصِـــــرَهْ

وَغَرَائِزٌ لاَ  تَسْتَكِينُ  تَوَقَّـــــدَتْ

وَعَزَائِمٌ فِي  اليَأْسِ  تَرْقُدُ  خَائِــرَهْ

وَبَيَارِقُ الإِرْكَاسِ تُرْفَعُ عَالِيًــــا

وَمَعَالِمُ  الخُسْرَانِ  أَضْحَتْ ظَاهِرَهْ

فَدَعِ التَّفَكُّرَ وَالتَّبَصُّرَ وَالمُنَــــى

وَمُرِ الحِجَا  بِالكَفِّ  وَامْحُ الذَّاكِـرَهْ

لاَ تَشْقَيَنَّ بِفَهْمِ مَا  أَنْكَرْتَــــــــهُ

فَالسِّرُّ قَطْعًا فِي  لُحُومِ  الأَحْمِـــرَهْ

وَاجْمَعْ هُمُومَكَ زَادَ فَذٍّ رَاحِــلٍ

وَاشْدُدْ مَطِيَّكَ وانْطَلِقْ فِي السَّاهِرَهْ

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: