وتحاول الشركة أن تعوّض مدينة سان فرانسيسكو عن المساحات الكبيرة التي شغلها التوسع الكبير لمكتبها عبر بناء 1500 وحدة سكنية ستكون متاحة للعموم وليس لموظفي فيسبوك فقط، حسبما ذكر موقع “غيزمودو”.

وأثارت فيسبوك كثيرا من الجدل بعد شرائها عدد كبير من العقارات بالقرب من مكتبها الرئيسي في سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا لتضمه إلى مكتبها في وادي السيليكون.

ووعدت الشركة أن 15 في المئة من الوحدات السكنية التي تبنيها ستؤجر بأسعار متاحة لذوي الدخل المتوسط والضعيف.

أما النسبة الأكبر من تلك الوحدات فستؤجر بسعر مرتفع جدا، وعلى الأغلب ستكون مخصصة لكبار موظفي التقنية في وادي السيليكون.

يشار إلى أن شركة فيسبوك، التي تدير أكبر موقع تواصل اجتماعي في العالم، أصبحت إحدى أكبر عمالقة التقنية في العالم وقد تجاوزت قيمة الشركة 300 مليار دولار.

سكاي نيوز

[ads2]