لقاء بين جون كيري وعلي زيدان الأحد في لندن

أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جينيفر بساكي السبت 23 نوفمبر 2013 عن لقاء سيجمع رئيس الوزراء الليبي علي زيدان ووزير الخارجية الأمريكي جون كيري في لندن الأحد 24 نوفمبر الجاري
وسيتناول اللقاء أهم التطورات الأمنية والإصلاحات السياسية في ليبيا

ويذكر أن الولايات المتحدة الأمريكية أعربت عن قلقها العميق إزاء المواجهات التي وقعت في طرابلس الجمعة 15 نوفمبر 2013 و سقط فيها 47 قتيل  وأكثر من 400 جريح
وقال وزير الخارجية جون كيري في بيان : “ندين استخدام العنف بكل أشكاله وندعو كل الأطراف الى ضبط النفس وإعادة الهدوء”.
ومن جهته حذر رئيس الحكومة الليبي علي زيدان قبل أحداث الجمعة الدامية من احتمال تدخل أجنبي بليبيا في حال استمرت الفوضى السائدة في البلاد، معرباً عن أمله في أن يتحمل المواطنون مسؤولية في مواجهة الميليشيات المسلحة.
وقال زيدان : ” إن المجتمع الدولي لن يتركنا هكذا منطقة في وسط البحر المتوسط مصدراً للإرهاب والقلاقل والعنف”
. وأضاف “ما زلنا تحت القرار 1970 الذي صدر لحماية المدنيين وأي شخص يخرج بسلاحه ويقتل المدنيين يعتدي على المدنيين وهذا ليس تهديداً ولكن شرح للواقع وقد يتجه المجتمع الدولي لهذا الأمر. والقرار الدولي صدر بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يجيز للمنظمة الدولية اتخاذ “الاجراءات اللازمة” لحماية المدنيين. واعتمد هذا القرار في اذار/مارس 2011 بعد اندلاع الانتفاضة ضد نظام معمر القذافي السابق بهدف حماية المدنيين من قمع الثورة الذي مارسته القوات الموالية للزعيم الليبي الراحل”.
وقال “من يريد إقامة الدولة المدنية عليه ان يتبرأ من حاملي السلاح ويطلب منهم تسليمه للدولة وان يدعم تكوين الجيش والشرطة ”
هذا وتحت ضغط شعبي كبير خرجت من طرابلس عشر مجموعات مسلحة كبيرة تابعة لمدن مصراتة والزنتان وانتشرت قوات الجيش في ميادين الجزائر والشهداء وبئر الأسطى ميلاد وتاجوراء وبن عاشور واستلمت وزارة الدفاع ورئاسة أركان الجيش أكبر مقرات المليشيات في منطقة غرغور واليرموك والقعقاع والنواصي ومدارس الاستطلاع والمدفعية مما أعطى انطباعا بين السكان بأن الدولة بسطت نفوذها على المدينة من جديد وعبروا عن فرحتهم بتوزيع الحلويات وسط طرابلس

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: