لمــاذا المرزوقــي ؟.. (مقـال/ محمد الصغير حاجي)

المرحلة القادمة رهانها و قلب رحاها تثبيت الحريات السياسية و المدنية. فبعد أن عاد التجمع الى المشهد من خلال تصدر انتخابات البرلمان فإن انتصار الرجل الأكثر جدارة في الرئاسية سيمثل الحصن الاخير لشباب الثورة و كل أحرار تونس
نقلب التاريخ جيدا و نعيد قراءته جيدا تاريخ ما قبل و ما بعد ثورة ديسمبر 2014 سنخرج بالاستنتاج الذي لا يقبل الدحض
المرزوقي اقترن اسمه بالدعوة للعصيان المدني ضد نظام ابن علي و كان شعار خطه السياسي “
نظام بن على لا يصلح و لن يصلح بعد الثورة”.

الكل يعرف دور الرجل في انقاذ تونس من المحاولات الانقلابية. استراتيجيات الثورة المضادة بأذرعها الاعلامية و السياسية تستهدف المرزوقي بلا هوادة .

انتقال السلطة من الساحل سيمثل علامة فارقة رمزية في التاريخ السياسي لتونس المعاصرة.
انه الفصل الاهم من المعركة حتى لا نعود الى دولة الرعايا و الفساد و الاستبداد.
——-
ننتصر أو نتصر .
‫#‏المرزوقي‬ 2014

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: