منجي باكير

لمــــاذا حزب التحرير لا بواكي له ؟؟ ( بقلم منجي باكير )

لمــــاذا حزب التحرير لا بواكي له ؟؟ ( بقلم منجي باكير )

حزب التحرير برغم التحفّظ على بعض ما يحمل و ينشر ، هو حزب كسائر الأحزاب المتحصّلة على تأشيرة النّشاط ، و بالتالي حقّ من حقوقه أن يقيم مؤتمره و أن يجمّع أنصاره شأن أيّ شأن حزب آخر ، لكنّ الحزب مُنع بعد أن قام بالتراتيب المادّية و الأدبيّة اللازمة للغرض ، التجأ للقضاء و أباح له ما منع منه ، لكنّ المنع تجدّد و – نُقض – في غير صلاحيّة حكما قضائيّا صادرا ….

هذه مرارة ، لكن ما أمرّ منها و أشدّ مضاضة هو أنّ تقريبا جلّ مكوّنات المجتمع المدني ، جل ّ المتمترسين وراء باب الحقوق و الحريّات و المفكّرين و دعاة الحريّة من تشكيلات الأدباء والشعراء و الفنانين و غيرهم من ذات الإشتقاق لم يعنهم الأمر و لم يحرّك سواكنهم ولم يدغدغ مشاعر – الحريّة – لديهم لمّا تعلّق الموضوع بحزب التحرير و أنصاره و محبّيه ..!

لماذا هذا الحيْف و لماذا هذا – المكياج بمكياجيْن – لأولئك الذين يتغنّون بالحريّة كلّما اقتضى الأمر أو لم يقتضي ، أولئك الذين يقيمون الدنيا و لا يقعدونها لو مُسّت – شمس – المثليين أو أُنكر على مهرطق ما يسيء به للدين ؟؟

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: