لمـــــــاذا يصرّ خميّس قسيلة على تحليل ما حرّم الله؟ ( بقلم منجي بــــاكير /كاتب – صحفي)

لمـــــــاذا يصرّ خميّس قسيلة على تحليل ما حرّم الله ؟( بقلم منجي بــــاكير /كاتب – صحفي)

غريب جدّا و عجيب أيضا أمر هذا السياسي المحسوب على أحد شقّي النّداء الذي لا ندري هل تسعفه الأيّام ليطفو يوما ،،، غريب أمر خميّس قسيلة الذي قذفت به – كما كثير مثله – رياح الثورة ليغتصب المشهد السياسي في غفلة من المنطق و العقل ، و أغرب منه أن يطلّ علينا هذه الأيّام – ليتحف – الحراك السياسي الغارق أصلا بآخر إبداعاته القياديّة و آخر تقليعات أدبياته السياسيّة ، ليبشّر التونسيين و التونسيّات أنّه سيسخّر كل طاقاته و مجهوداته – النّضالية – و أنّه سيستميت في سبيل تحقيق مكسب جوهري في حياتهم الإجتماعيّة ليسقط قانونيْ تجريم المثليّة و منع طاعون المخدّرات ..!

خميّس قسيلة له من العقل ما يستوعب أنّ هذا الفعل الفاحش حرّمه الله في كلّ الشرائع ، حرّمه الله لأنّه فعل فاسد ومفسد للفرد و الجماعة ، ما حلّ بقوم إلا حلّ بهم البوار و الخراب و شملهم الدّمار . و له كذلك من الفكر ما يدلّه على أنّ هذه الفاحشة يستنكرها منطق الفطرة السّليمة و يستهجنه و يستنكره الوعي القويم.

كما أيضا – طاعون المخدّرات – من حيث الهلاك الذي يستجلبه للمجتمع و من حيث الدّمار العقلي و الجسدي ، و هو كذلك من الموبقات التي شملها التحريم و أجمعت كل الأعراف و القوانين الوضعيّة على تشديد منعه و التغليظ في عقوبته .

فلا أدري لماذا يتجاوز خميّس قسيلة هذا التحريم الصريح و يصرّ – إصرارا – على تحليل ما حرّم الله و يجتهد لإلغاء منع هذه المفاسد في شعب مسلم و على أرض إسلام ؟؟ ألم يكن حريّا به من (باب الحكمة السياسيّة) و من جهة – تفتيق – مواهبه السياسيّة ان ينظر في آخر إحصائيّة قدّمتها روسيا اليوم تقول أن نسبة العنوسة في تونس بلغت 62 في المائة و هو ما يؤهلها لأن تكون في صدارة البلدان الأكثر العنوسة ، هلاّ التفت خميّس قسيلة و أعمل رأيه في معضلة اجتماعيّة بهذا الحجم و يرينا ماذا يمكن أن يقدّمه من جليل الأعمال في هذا الصّدد عوض أن يحرث في البحر و يعاند أمر الله و يسعى ضدّ مراد الله ..!!

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: