لنجعل من الشهيد أنيس العزيزى خالد سعيد تونس حتّى تنطلق الموجة الثانية للثورة ضد الفساد وبقايا الديكتاتورية( رافع القارصي)

لنجعل من الشهيد أنيس العزيزى خالد سعيد تونس حتّى تنطلق الموجة الثانية للثورة ضد الفساد و بقايا الدكتاتورية.

كلنا يتذّكر أنّ قضية الشاب المصرى الشهيد خالد محمد سعيد “28 عام ” الذى قتل تحت التعذيب فى إحدى مراكز القمع فى مدينة الإسكندرية تحولت إلى قضية رأى عام شعبى و دولى تداعت لخدمتها العديد من الصفحات الفيسبوكية لعلّها أكثرها شهرة صفحة “كلنا خالد سعيد ” التى ساهمت مساهمة نوعية فى شحذ الجماهير و دفعها إلى النزول للشارع يوم 25 جانفى و إعلان إنطلاق فعاليات الثورة.

هكذا حول أبناء مصر دم الشهيد خالد محمد سعيد إلى نار أحرقت نظام القتلة و المفسدين فى مصر لأنّهم عرفوا كيف يزاوجون بين النضال الإفتراضى و النضال الميدانى. أفنعجز نحن أبناء ملحمة ” الشعب يريد ” أن نجعل من دماء الشهيد أنيس العزيزى نارا تحرق بقايا الدكتاتور و تقلّم أظافر المفسدين و المجانين أمثال قاتله حتّى نصحح مسار ثورتنا المغدورة ؟؟؟؟؟؟

المطلوب غيرة على دم الشهداء و عزم على تحرير الوطن من لصوصه و لن يتأخر عندها النصر بإذنه تعالى لنؤمن بقدراتنا على التغيير من جديد ولنطرد اليأس من عقولنا إنّه أهم حليف للدكتاتورية

مع تحيات أخيكم رافع

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: