فريق كرة قدم برازيلي

لن تصدّق..معجزة وراء نجاة 5 من ركّاب طائرة الفريق البرازيلي المنكوبة

لن تصدّق..معجزة وراء نجاة 5 من ركّاب طائرة الفريق البرازيلي المنكوبة

رغم أن الغالبية الساحقة من حوادث تحطم الطائرات تنتهي بمقتل كل الركاب الذين يكونون على متنها، إلا أن الطائرة البوليفية التي سقطت في كولومبيا وعلى متنها فريق برازيلي لكرة القدم كانت تمثل استثناء بسبب أن خمسة من ركابها أفلتوا من الموت وأصيبوا بجراح فقط تم نقلهم على إثرها إلى المستشفى.

وتبين أن الركاب الخمسة الناجين هم ثلاثة لاعبين من نجوم الكرة البرازيلية، إضافة إلى شخصين اثنين آخرين، فيما تمكنت جريدة “ديلي ميل” البريطانية من تفكيك لغز نجاة الأشخاص الخمسة رغم أن الطائرة تحطمت بشكل كامل، وسقطت على الأرض، ومات أغلب من كانوا على متنها وعددهم 81 شخصاً.

وتنسب الجريدة البريطانية في تقرير لها الفضل في نجاة الركاب الخمسة إلى قائد الطائرة الذي يصفه التقرير بأنه “بطل خارق وغير عادي”، وهو ميكي كويرجا البالغ من العمر 54 عاماً، حيث تشير إلى أنه “عندما أصبح واضحاً لديه بأن الرحلة الجوية ستنتهي إلى كارثة، وأن الطائرة بدأت تعاني من مشاكل تقنية كارثية، قام ميكي بتفريغ خزان الوقود من محتواه لتجنب الانفجار والاحتراق وآثارهما، سواء على الركاب أو على الأرض التي ستسقط بها الطائرة”، وهو الأمر الذي مكَّن خمسة من الركاب من الإفلات بأعجوبة من الموت المحقق.

وتقول الصحيفة إنه “يسود الاعتقاد بأن فطنة وذكاء الكابتن وسرعة بديهته وقدرته على التفكير السريع هو السبب وراء نجاة الركاب الخمسة من المأساة”.

ومن المعروف أن أغلب حوادث الطيران تنتهي بمقتل كل الركاب على متن الطائرة، كما أنه في العادة عند سقوط الطائرة يتسبب ارتطامها بالأرض باشتعال النيران فيها نتيجة الحريق الذي ينتج عن خزان الوقود، وهو ما يبدو أن قائد الطائرة البوليفية قد تنبه له، وقام على الفور وبسرعة فائقة بتفريغ الخزان من الوقود، ما منح الفرصة لنجاة بعض الركاب.

والطائرة التي تحطمت فوق أراضي كولومبيا تتبع لشركة “لاميا” في بوليفيا، وهي من طراز (CP-2933)، كانت تقل على متنها فريق كرة قدم برازيلي كامل، إضافة إلى عدد من الصحافيين والركاب. أما قائد الطائرة فينتمي إلى عائلة من الطيارين، حيث إن والده وابنه وابن شقيقه طيارون، كما أن المفارقة أن والده كان قد قضى قتيلاً في حادث تحطم طائرة عام 1963 بينما كان هو يبلغ من العمر عاماً واحداً فقط.

30 نوفمبر 2016 21:47

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: