ليبيا : إقالة رئيس أركان القوات الجوية لمساندته مخطط انقلاب على مؤسسات الدولة تقوده الإمارات

أقالت رئاسة الجيش الليبي  أحمد المسماري رئيس أركان القوات الجوية على خلفية مبايعته خليفة حفتر، صاحب الإعلان الإنقلابي الأخير.

ويذكر أن القائد خليفة حفتر قد أعلن عبر قناة العربية في بيان مصور له بتاريخ 14 فيفري 2014 عن تجميد عمل المؤتمر الوطني والحكومة الليبية والإعلان الدستوري.
وأعلن في بيانه الذي شبه ببيان الانقلابي في مصر عبد الفتاح السيسي عن خارطة طريق مؤلفة من 5 بنود.

وأعقب بيان حفتر انعقاد مؤتمر صحفي لرئيس الحكومة الأسبق علي زيدان أعلن فيه أن القائد حفتر أحيل على التقاعد وهو بعيد عن المؤسسة العسكرية وستتخذ الحكومة الاجراءات ضده لانه ارتكب جرما ضد مؤسسات الدولة التي اقرها واختارها الشعب

وقال زيدان أن ما قام به خليفة حفتر عبر قناة العربية يثير السخرية مؤكدا على أن المؤتمر الوطني يمارس مهامه بصفة طبيعية وكذلك الحكومة الليبية وأن الامور تحت السيطرة

إلا أن حفتر أطل من جديد ليؤكد – – في مداخلة على قناة “ليبيا لكل الأحرار” – أن القوات البرية والبحرية والجوية في الجيش الليبي تحت إمرته، متعهدا بتوفير الأمن في مدينة بنغازي وطالب عناصر الجيش والشرطة، بالعصيان المدني حتى رحيل المؤتمر والحكومة.

هذا وقد أقر   اللواء خليفة حفتر  بالدور المصري في إعانته على الانقلاب في ليبيا وعرض إرسال قوات عسكرية مصرية في منطقتي “دالك والوادي الأحمر ”  من أجل السيطرة  على جميع الحقول النفطية في منطقة الهلال.

ومن جهتهم أكد ثوار ليبيا أنهم حصلوا على معلومات موثقة وممهورة بالأسماء والتفاصيل بشأن التدخل الإماراتي وسلطة الانقلاب في مصر في الشأن الليبى والعمل على إجهاض الثورة الليبية كما حدث مع الثورة المصرية تماما.
ونشرت الصفحة الرسمية لـ “غرفة عمليات ثوار ليبيا” على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك بيانا أكدت فيه أن جهاز الأمن الإماراتي قام مؤخرا بتشكيل خليتين من أجل الانقلاب على الثورة الليبية وضرب نتائجها،وإيقاف تصدير النفط الليبي.
وكشف البيان أن الغرفة تمكنت من الوصول إلى كل ما يتعلق بهذه الخلية الأمنية الخاصة في ليبيا والتي تديرها وتمولها الإمارات وذلك منذ يوم السبت 26-10-2013.

وتابع البيان:” قال مصدر ليبي رفيع المستوى إن مجموعة تابعة لمحمود جبريل هي التي قامت باختطاف أبو أنس الليبي بطلب وتمويل من دولة الإمارات التي قامت بتسليمه للمخابرات الأمريكية على الفور”.
وحول تفاصيل الخليتين قال البيان:” الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان هو الذي يدير الخلية الأمنية الخاصة التي تعمل في ليبيا، أما أعضاء الخلية فهم عدد من المعادين للثورة الليبية، ومن بينهم الساعدي القذافي قبل القبض عليه ، إضافة إلى شخص يُدعى محمد إسماعيل، وهو ليبى مقرب من الفريق أول عبد الفتاح السيسي”.
وأكد ثوار ليبيا أن الخلية الأمنية تتخذ من مدينة أبو ظبي مقراً لها، حيث تجتمع بصورة دورية بحماية الأمن الإماراتي، وبحضور الشيخ طحنون بن زايد، فيما كثفت مؤخراً من جهودها من أجل إسقاط المؤتمر الوطني وافتعال مزيد من الفوضى في البلاد، ووضع حد زمني لإسقاط المؤتمر الوطني بحلول فبراير 2014.
وتابع البيان:” أما الخلية الإعلامية التي تمولها دولة الإمارات، وتضع هدفاً رئيسياً لها يتمثل في تشويه التيار الإسلامي بليبيا، فمقرها في العاصمة الأردنية عمان، ويديرها رجل الأعمال الليبي جمعة الأسطى، وهو رجل مقرب من سيف الإسلام القذافي، ويملك قناة تلفزيونية تدعى “قناة العاصمة”.
وكشف البيان أن جمعة الأوسطى تم تكليفه أيضاً مهمة الإشراف على أخبار ليبيا التي تبثها عدد من القنوات الممولة من الإمارات، ومن بينها سكاي نيوز – العربية – وقناة ليبيا الأحرار.
وأكد البيان أنه بحسب المعلومات التي توفرت فان دولة الإمارات تعمل على إسقاط المؤتمر الوطني، ومن ثم تكليف رئيس المحكمة العليا في ليبيا “الدهان زواري” بقيادة مرحلة انتقالية، حيث إن زواري زار الإمارات مؤخراً، ثم بدأ نجمه يلمع وصيته يذيع بعد أن عاد منها، في مؤشر على أنه ربما يتم إعداده لمهمة ما

ومن جهتها أكدت جمهورية كوريا الشمالية الأسبوع الماضي، إن ناقلة النفط التي استحوذت على شحنة نفطية بطرق غير شرعية من ليبيا لا تعود لها وقد تم تهريبها بواسطة شركة مصرية مقرها بالإسكندرية ليتأكد بذلك التواطئ المصري في سرقة نفط ليبيا

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: