ليبيا :استهداف منزل رئيس الوزراء معيتيق بقنابل بعد إعلان ميليشيات خليفة حفترعدم الاعتراف بحكومته

قال مسؤول أمني ومصادر في المكتب الصحفي لرئيس الوزراء الليبي الجديد أحمد معيتيق إن مسلحين مجهولين ألقوا قنابل على منزله في طرابلس الثلاثاء 27 ماي 2014 وأن مهاجما واحدا على الأقل قتل في اشتباكات مع حراسه.

وأضافت المصادر أن معيتيق لم يصب في الهجوم الذي وقع في ساعة مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء. ولم تتضح تفاصيل الهجوم لكن المصادر قالت ان أحد المهاجمين قتل كما أصيب آخر واعتقل.

وقال أحد المصادر “جاءت سيارتان وأطلقتا قذائف (آر بي جي) على منزله”.

ويذكر ان المؤتمر الوطني الليبي العام ( البرلمان ) قد منح الثقة لحكومة احمد معيتيق الأحد 25 ماي 2014 بأغلبية 78 صوتا من أصل 94

وفي أول ظهور له بعد منح حكومته الثقة قال  أحمد معيتيق  في كلمة بثها التلفزيون الليبي الاثنين 26 ماي 2014 ، أن الحكومة التي شكلها “ستعمل مع كافة الأطراف لنبذ الفرقة والخلاف وجمع الصف”، مشددا على أهمية “الحوار الوطني الشامل وعدم إقصاء أي طرف كان”.
و دعا معيتيق كافة الشباب إلى “الالتفاف” حول حكومته بهدف بناء الدولة ومؤسساتها وخوض المعركة بروح الثورة، مطالباً الجميع بالاصطفاف صف واحد لبناء الدولة ومؤسساتها

وقد أعلن العقيد محمد الحجازي، الناطق باسم اللواء الليبي المتقاعد والمنقلب على الثورة الليبية خليفة حفتر، إن قادة ما أسماها “عملية الكرامة ”  لا يعترفون بحكومة رئيس الوزراء المكلف، أحمد معيتيق ولا بأي مبادرات يطرحها المؤتمر الوطني العام (البرلمان ) للتوافق حول هذه الحكومة.

هذا ويقود  اللواء المتقاعد خليفة حفتر  انقلابا على الثورة الليبية مدعوما بالغرب وبدول عربية من بينها الإمارات ومصر حسب تقارير امنية وسياسية وإعلامية
وقد فشل حفتر في تحقيق الانقلاب على مؤسسات الدولة الشرعية في شهر فيفري 2014 وعاد ليقوده من جديد الجمعة 16 ماي 2014 وذلك بهجوم شنته ميليشياته على مدينة بنغازي بعملية اطلقوا عليها اسم « كرامة ليبيا» استهدفت في البداية معسكرات للثوار في ضواحي بنغازي ثم تطورت العملية مع تدخل الطيران الليبي وكانت النتيجة الأولية خسارة قوات حفتر لعدد كبير من عناصرها حيث ذكرت إذاعة التوحيد المقربة من ثوار بنغازي أن العدد وصل إلى 64 قتيلا في اليوم الأول فقط؛ تركهم حفتر حتى دون دفنهم قبل التراجع

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: