13254072_1171357302908391_8180401609670043295_n-1-696x381

ليبيا :الانقلابي خليفة حفتر يأمر وزير الدفاع المهدي البرغثي بالانسحاب من حكومة السراج والعودة لمواصلة الحرب

ليبيا :الانقلابي خليفة حفتر يأمر وزير الدفاع المهدي البرغثي بالانسحاب من حكومة السراج والعودة لمواصلة الحرب 

قالت مصادر عسكرية ليبية أمس الأحد، إن  خليفة حفتر الذي يقود ما يسمى عملية الكرامة  أمهل وزير الدفاع بحكومة الوفاق الوطني، المهدي البرغثي مهلة للانسحاب من الحكومة والعودة إلى بنغازي ومواصلة الحرب على الإرهاب.

وأكد ضابط في القيادة العامة التابعة للبرلمان والتي يترأسها حفتر في تصريح لموقع “إرم نيوز” الإماراتي أن “حفتر تقدم بمهلة للعقيد المهدي البرغثي للانسحاب من حكومة الوفاق، والعودة فورا لقيادة محاور القتال للكتيبة (204) دبابات التي كان يرأسها.

ولم يحدد المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه المهلة التي حددت لانسحاب البرغثي، لكنه أكد أن القيادة العامة لن تمنحه وقتاً طويلاً لتغيير موقفه.

وأضاف المصدر أن آمر كتيبة شهداء الزاوية 21 صاعقة “جمال الزهاوي” هو المرشح لتولي إمرة كتيبة 204 دبابات، مؤكدا أن “البرغثي” قد يواجه عقوبات والمثول أمام الادعاء العسكري، لمخالفته الضوابط والقوانين العسكرية.

هذا و نفى أحمد أبو زيد الناطق العسكري باسم القوات المسلحة الليبية، المنبثقة عن مجلس النواب المنعقد في طبرق شرقي البلاد والمحسوب على خليفة حفتر ، التقارير التي تحدثت  عن منح خليفة حفتر ، المهدى البرغثى وزير الدفاع فى حكومة الوفاق الوطني، مهلة للانسحاب من الحكومة.

يذكر أن العقيد المهدي البرغثي وصل الخميس الماضي إلى العاصمة طرابلس لاستلام مهام وزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني أين اجتمع بعدد من الضباط والعسكريين، لمناقشة عملية تحرير سرت وتشكيل جهاز الحرس الرئاسي الذي أقره المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق .

هذا وكان اول ظهور خليفة حفتر  في 14 فيفري 2014 عبر قناة العربية ليعلن في بيان مصور له عن تجميد عمل المؤتمر الوطني والحكومة الليبية برئاسة علي زيدان مدعيا أن الجيش الليبي تحت إمرته ومعلنا خارطة طريق مؤلفة من 5 بنود إلا أن الجيش الليبي كذّب ما أعلنه و أكد اللواء عبد السلام العبيدي، رئيس الأركان العامة للجيش الليبي، أن الجيش سيبقى على الحياد من الخلافات السياسية التي تشهدها البلاد، و طالب باعتقال حفتر.

وقد نجح حفتر في الانقلاب على حكومة علي زيدان والحكومات المتعاقبة كحكومة عبد الله الثني الذي قال أنه تعرض وعائلته لإطلاق نار و حكومة أحمد معيتيق الذي تعرض منزله لهجوم بالقنابل على منزله في 27 ماي 2014. كما أشعلت ميليشيات حفتر النار في البرلمان بطرابلس في جلسة 18 ماي 2014 و أصدر جنوده بيانا اعترفوا فيه بمسؤوليتهم عن اقتحام البرلمان.

وكان حفتر من بين الرافضين لاتفاق الصخيرات المغربية بين الفرقاء الليبيين و الذي تم التوقيع عليه في 17 ديسمبر 2015 وانبثقت عنه حكومة فائز السراج التوافقية .

وعلى خطى رئيس سوريا بشار الأسد، استنجد حفتر بروسيا بحجة القضاء على الإرهاب في بلاده، وقال في مؤتمر صحفي، في شهر ديسمبر 2015 : “الذي نراه بالنسبة للرّوس هو أنهم يقومون بعمل جيد جدا ضدّ الإرهاب ونحن مشكلتنا الأولى هي الإرهاب”. وأضاف: “من يستطيع أن يقدم في هذا المجال فنحن معه، ونحن نرى أن في الرّوس إشارات تدل على أنهم جادون في مقاومة الإرهاب، وربما في الفترة القادمة تكون عندنا نظرة في هذا الموضوع”، متابعا بقوله بأن “أي دولة تتقدم، نحن مستعدون للتعامل معها، وخاصة روسيا “.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: