ليبيا : المؤتمر الوطني العام الليبي يعتبر اتفاق الصخيرات غير ملزم له

ليبيا : المؤتمر الوطني العام الليبي يعتبر اتفاق الصخيرات غير ملزم له

 

أعلن المؤتمر الوطني العام  في ليبيا أن اتفاق السلم الموقع عليه بالأحرف الأولى في الصخيرات بالمغرب أمس الأحد غير ملزم له

واعتبر المؤتمر أن المبعوث الأممي برناردينو ليون مسؤول عن التعثر في الحوار وطالبه بتعديل مسودته في بنودها المتعلقة بمجلس الدولة والمسؤول عن قيادة الجيش.

من جهته صرح ليون أن لا رجعة عن الاتفاق وقال :””هذا النص يعتبر إطارا شاملا من شأنه أن يسمح لليبيا باستكمال المرحلة الانتقالية التي بدأت في عام 2011 عن طريق بناء أرضية مشتركة …مضيفا : ” ومن خلال هذا الاتفاق رسمنا الخطوط العريضة لبناء المؤسسات وآلية صنع القرار لاستكمال التحول واعتماد دستور دائم يكون أساسا لبناء دولة حديثة قائمة على مبادئ الإدماج، وسيادة القانون، والفصل بين السلطات، واحترام حقوق الإنسان”.

وأوضح ليون أن “الباب يبقى مفتوحا لأولئك الذين اختاروا أن لا يكونوا هنا الليلة رغم أنهم لعبوا دورا حاسما في تطوير هذا النص”، مضيفا “أنا واثق أننا سنقوم في الأسابيع المقبلة بتوضيح القضايا التي لا تزال مثارا للجدل” في الإشارة إلى برلمان طرابلس.

 

ومن جانبه قلل المبعوث الأميركي الخاص إلى ليبيا جوناثان وينر من أهمية غياب المؤتمر الوطني العام، وقال لرويترز “ليس هناك سوى أربعة فقط من المندوبين هم الذين لم يوقعوا”.

هذا وقد أشرف على حفل التوقيع بالأحرف الأولى برناردينو ليون، وصلاح الدين مزوار وزير الخارجية والتعاون المغربي، إضافة إلى رئيسي الغرفتين الأولى والثانية في البرلمان المغربي.

كما حضر الحفل السفراء والمبعوثون الخاصون إلى ليبيا، والذين يمثلون كلا من فرنسا وأميركا وألمانيا وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا والبرتغال وتركيا ومصر وقطر والمغرب، إضافة إلى ممثل الاتحاد الأوروبي في ليبيا.

ومن الجانب الليبي حضر وفد برلمان طبرق المنحل قضائيا ، وممثلون عن المجالس البلدية لمصراته وسبها وزليتن وطرابلس المركز ومسلاته، إضافة إلى ممثلين عن حزب “تحالف القوى الوطنية” وحزب “العدالة والبناء”، وكذلك ممثلين عن المجتمع المدني ونواب مستقلين في حين غاب المؤتمر الوطني العام .

[ads1]

هذا وعلى الصعيد الشعبي تشهد كل من العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي مظاهرات متواصلة رفضا لمسودة برناردينو ليون ورفع فيها المتظاهرون شعارات ضد الثورة المضادة ورشقوا صور ليون بالأحذية واعتبروه يسعى بمسودته إلى القضاء على ثورة 17 فيراير ووصاية دولية على ليبيا .

ويذكر أن  السياسي المصري محمد البرادعي أفاد أن المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون هو مخطط الانقلاب على الرئيس الشرعي محمد مرسي

وأوضح البرادعي أن ليون يعتمد نفس خطة الانقلاب على مرسي في ليبيا حاليا.

وأضاف البرادعي أن المناخ في مصر كان سيؤدي إلى حرب أهلية بفوز الإخوان المسلمين الذين كان فوزهم نزيها لذلك كان المقرر اتباع الخطة الآتية لتجنب الحرب الأهلية :

1- خلق نظام يضم جميع طوائف الشعب المصري من إسلاميين وغير إسلاميين.

2- إجراء انتخابات رئاسية مبكرة وخروج كريم للرئيس السابق محمد مرسي.

3- بدء عملية مصالحة وطنيه حقيقة وحوار وطني بين جميع فئات الشعب يضم جماعة الإخوان المسلمين وغيرهم.

4- التوصل إلى حل سلمي للأعتصامات.

وأكد البرادعي أنه أكتشف بعد ذلك أن كل ما تم الاتفاق عليه تم إلقائه من النافذة ، وتم اللجوء إلى العنف مضيفا :” وعندما يكون العنف هو الوسيلة والأسلوب للتغيير في المجتمع يغيب عن هذا المجتمع مفهوم العدالة والديمقراطية، لذا أثرت الانسحاب من هذا المناخ”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: