ليبيا : المتحدث باسم عملية الكرامة ينشق عن خليفة حفتر ويتهمه باختلاس الأموال و بإطالة حرب يقودها بالوكالة

ليبيا : المتحدث باسم عملية الكرامة ينشق عن خليفة حفتر ويتهمه باختلاس الأموال و بإطالة حرب يقودها بالوكالة

أعلن المتحدث باسم قوات “عملية الكرامة”، محمد الحجازي في ليبيا ، أمس الخميس  انشقاقه عن اللواء المتقاعد خليفة حفتر متهما إياه  بخلق شرخ اجتماعي وتقسيم الليبيين و إدخال المؤسسة العسكرية في المساومات السياسية .

وأعلن الحجازي في بيان انشقاقه أن المدعو خليفة حفتر طلب من المبعوث الأممي في ليبيا مارتن كوبلر منحه وزارة الدفاع فأعلمه أن هذه التعيينات من مشموليات المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق .

وأضاف الحجازي : “حفتر لا يكترث بمعاناة النازحين ويطيل الحرب عمداً وهو أصلاً لا يعلم عنها شيئاً ولا يقودها”

واتهم الحجازي حفتر وعصاباته  بالقيام بجرائم في حق الليبيين و باختلاس الأموال وتحويلها إلى الخارج.  مضيفا ” لا يمكن السكوت على هذه الجرائم. نحن دعمناه عندما ظننا أنه يريد بناء مؤسسة عسكرية. وقفنا بالمرصاد في وجه القذافي وقلنا له كلّا، ونقولها مرة أخرى لحفتر وحاشيته وبطانته”

هذا ويذكر أن اللواء المتقاعد خليفة حفتر يقود ما يسمى عملية الكرامة مدعوما من دول غربية وعربية من بينها الامارات ومصر .

وقد رفض حفتر اتفاق المصالحة بين الفرقاء الليبيين الذي تم التوقيع عليه في 17 ديسمبر 2015 ، بمدينة الصخيرات المغربية.

وهدد حفتر بجلب روسيا إلى ليبيا للقضاء على ما أسماه الإرهاب وقال  في مؤتمر صحفي، عقب لقائه رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مارتن كوبلر، في المرج شرق ليبيا في شهر  ديسمبر 2015 : “الذي نراه بالنسبة للروس هو أنهم يقومون بعمل جيد جدا ضد الإرهاب ونحن مشكلتنا الأولى هي الإرهاب”.

وأضاف: “من يستطيع أن يقدم في هذا المجال فنحن معه، ونحن نرى أن في الروس إشارات تدل على أنهم جادون في مقاومة الإرهاب، وربما في الفترة القادمة يكون عندنا نظرة في هذا الموضوع”، متابعا بقوله بأن “أي دولة تتقدم؛ نحن مستعدون للتعامل معها، وخاصة روسيا لأننا نرى فيها جدية”.

ويرى محللون أن الأعمال الإرهابية التي تقع في مختلف المدن الليبية وراءها حفتر وعصاباته لمزيد الضغط على الدول الكبرى للتدخل العسكري في ليبيا واجهاض الثورة الليبية وقطع الطريق على الإسلاميين لمنعهم من المشاركة في الحكم.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: