ليبيا : المفتي الصادق الغرياني ينتقد الثورة المضادة في دعوتها لتدخل أجنبي في ليبيا

انتقد مفتي الديار الليبية الصادق الغرياني  دعوة البرلمان الجديد لتدخل أجنبي في البلاد للحد من التوتر الأمني وذلك في مقال له تحت عنوان “قرار البرلمان بالتدخل الأجنبي”

ورأى الغرياني أن الثورة المضادة تقف وراء قرار جلب المستعمر الأجنبي بغطاء من مجلس النواب قائلا في مقاله :”إن “الثورة المضادة جرجرت البرلمان الوليد إلى السعي الآثم لاستعداء الأمم علينا”…مضيفا : “ما كنا نحب له (مجلس النواب) أن يبدأ هذه البدايةَ المحزنة المتسمةَ بالتهور والانقسام وعدم المسؤولية، وبالاستخفاف المتعمد بالتقيد بالإعلان الدستوري والإجراءات القانونية المنظّمة للتسلم والاستلام”.

وتابع: “تدخل الجيوش الأجنبية الذي اتفق أهل ليبيا في أحلك ظروفهم أيام حرب التحرير الأولَى على استنكاره وعَدِّه خيانةً للوطن ولم يجرؤ عليه حتى القذافِي على سوء حاله وفساد أمره، هاهي الحكومة مستميتة في طلبِه والإلحاح عليه”، واصفاً طلب ذلك بأنه “حماقة غير مسبوقة”.

ووجه الغرياني نداء للشرفاء في البرلمان الليبي بقوله :”فهلْ أدركَ الأعضاءُ – الذينَ لا نشك أنّ فيهم الكثير من العقلاءِ الحريصينَ على الوطن – ما استدرجَتْهم إليهِ القياداتُ المتزعّمة انعقاد البرلمانِ قبل استكمالِ إجراءاتِه الدستورية؛ لِتخدمَ أجنداتٍ متحالفةً مع حفتر، والانقلابيين والثورة المضادة؟!
هل أدركُوا وجودَهم في برلمانٍ ينادِي على نفسِه بالريبة؟!
وتساءل الغرياني في مقاله  :”هل يُصَدق أنْ تُنتزعَ قراراتٌ بهذا الحجمِ هكذا مِن الأعضاءِ على عجلٍ؟! و هل أدركَ مَن صوَّتَ على مثلِ هذا القرارِ الخطيرِ- أو حتى مَن حضرَ ولم يصوّتْ، وأعطَى لهذهِ الجلساتِ الشرعيةَ المزعومةَ – التبعاتِ الوطنية والتاريخية، والمسؤولية الشرعية الدينية، لِما اقترَفوا في حقّ الوطنِ؟!
وأنهى الغرياني مقاله بقوله :” التاريخ لا يرحم، والله لا يغفل، فانتبه لما تصنع يا من وليت أمرا من أمور الأمة، فلا تجعله على نفسك يوم القيامة خزيا وندامة “.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: