ليبيا : برلمان طبرق المحسوب على الثورة المضادة والمنحل قضائيا يدعو المجتمع الدولي لتدخل عسكري بليبيا

طالب رئيس برلمان طبرق بليبيا عقيلة صالح اليوم الاثنين 5 جانفي 2015 بتدخل عسكري للمجتمع الدولي في ليبيا

وجاء طلبه في مؤتمر صحفي مشترك مع نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية، داخل مقر الجامعة في القاهرة على هامش انعقاد اجتماع طارئ اليوم الاثنين 5 جانفي 2015 في القاهرة على مستوى المندوبين .

وأضاف عقيلة : “على المجتمع الدولى وجامعة الدول العربية دعم الشرعية الوحيدة فى ليبيا الممثلة فى برلمان طبرق وحماية المنشآت الحيوية في ليبيا ومساعدة الشعب الليبي في بناء مؤسساته وبناء دولة القانون “على حد تعبيره

ويذكر أن حوارا ليبيا – ليبيا – كان من المقرر انطلاقه اليوم 5 جانفي 2015 برعاية أممية لإنهاء الصراع بين الخصوم السياسيين إلا أن فرنسا كررت دعواتها للتدخل العسكري للقضاء على ما تسميه الإرهاب في ليبيا حسب وصفها

وجاءت دعوتها على لسان وزير دفاعها جان ايف لودريان الذي قام بزيارة تفقدية للجنود الفرنسيين المتمركزين في نجامينا الأربعاء 31 ديسمبر 2014 بمناسبة رأس السنة الميلادية الجديدة

ولاقت دعوة فرنسا مسارعة الجامعة العربية لعقد اجتماع  اليوم الاثنين 5 جانفي 2015 في القاهرة على مستوى المندوبين .

وقال نائب الأمين العام للجامعة أحمد بن حلي في تصريحات صحافية” إن الاجتماع سيناقش التطورات التي تشهدها ليبيا وتصاعد وتيرة العنف والأعمال الإرهابية التي لم تعد تقتصر على استهداف المواطنين أو المقيمين، إنما طالت أيضا المرافق الاقتصادية الحيوية التي تمثل ثروة الشعب ومقدراته وخزانات النفط “على حد تعبيره

هذا وتعتبر مطالبة رئيس برلمان طبرق بتدخل المجتمع الدولي في ليبيا تسهيلا لرغبة فرنسا والعرب من بينهم الجزائر ومصر والإمارات وهي دول أكدت تقارير إعلامية وتصريحات لمسؤولين سياسيين فرنسيين وأمريكيين تورطها في القتال في ليبيا ووقوفها إلى جانب  اللواء المتقاعد الليبي خليفة حفتر الذي يقود ما يسمى بعملية الكرامة لإجهاض الثورة الليبية

ويذكر أن المشهد السياسي الليبي عرف انقساما بين تيارين: الأول ليبيرالي بقيادة خليفة حفتر والثاني محسوب على الإسلام السياسي مما أفرز جناحين للسلطة في البلاد لكل منه مؤسساته:

الأول: البرلمان المنعقد في مدينة طبرق وحكومة عبد الله الثني ورئيس أركان الجيش عبد الرزاق الناظوري وتعترف بهم ما يسمى الجامعة العربية والغرب

أما الجناح الثاني للسلطة فيضم، المؤتمر الوطني العام (البرلمان السابق ) ومعه رئيس الحكومة عمر الحاسي، ورئيس أركان الجيش جاد الله العبيدي

وبالرغم من صدور حكم بتاريخ 6 نوفمبر 2014 بعدم دستورية البرلمان الليبي المنتخب في طبرق والمنبثق منه حكومة عبدالله الثني فإن أعضاء هذا البرلمان وحكومته يواصلون النشاط السياسي وصولا إلى مطالبتهم بجلب المستعمر في ليبيا

هذا وقد أعلن رئيس الحكومة الشرعية عمر الحاسي عن تشكيل حكومة حرب ستنتهج سياسة الحرب والمواجهة بعد القصف الجوي الذي تعرض له مطار معيتيقة وموانئ النفط من قبل ميليشيات خليفة حفتر مدعوما بمرتزقة أفارقة

وقد اتهم الحاسي جهات أجنبية -دون أن يسميها- بالمشاركة في قصف المطار، لافتا إلى تحليق طائرات حربية حديثة لا تمتلكها الدولة من نوع سوخوي

كما صدر تكليف رسمي من مكتب النائب العام الليبي يقضي بإلقاء القبض على كل من :

1- خليفة بلقاسم حفتر قائد الانقلاب على الثورة الليبية مدعوما من الغرب ودول عربية مثل مصر والإمارات
2- صقر الجروشي
3- محمد الحجازي

وذلك للتحقيق معهم في جرائم حرب و إبادة المدن الآمنة .

هذا وحسب وسائل إعلام ليبية فقد تم إستدعاءمحمود الناكوع السفير الليبي لدي بريطانيا والتابع لحكومة الثني الانقلابية ، للتحقيق معه، وقام بتسليم السفارة للسكرتير الاول محمد بن جامع.

رابط لمقال الصدى عن تورط دول في القتال في ليبيا ومساندة الانقلابي خليفة حفتر

بعد دعوة فرنسا للتدخل العسكري في ليبيا اجتماع طارئ للجامعة العربية

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: