ليبيا : برلمان طبرق المنحل قضائيا يعلن عن تنسيق مع مصر لضرب الاراضي الليبية ويدعو تونس والجزائر للتدخل

أعلن رئيس أركان القوات الجوية التابعة للحكومة الليبية المنبثقة عن البرلمان المنحل المنعقد بطبرق العميد الركن صقر الجروشي، عن تنسيق ليبي مصري، بشأن الضربات التي وجهتها مصر  في درنة الليبية فجر الاثنين 16 فيفري 2015  ، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من المدنيين من بينهم أطفال وامرأتين.

[ads2]

وقال الجروشي -في بيان له- “نسقنا مع القوات الجوية المصرية في عدة ضربات (لم يحدد عددها)، وأصبناها بشكل صحيح”، وأضاف “طائراتنا ساعدت في القصف”.

كما أشار إلى استمرار الطلعات المشتركة للطيران الليبي والمصري، وإلى استمرار التنسيق المشترك بين الطرفين، مطالبا بتنسيق مصري ليبي تونسي جزائري، باعتبار أن “الأمن القومي لهذه الدول واحد” على حد قوله.

ويذكر أن برلمان طبرق صدر ضده حكما قضائيا بحله وعدم شرعيته ودستوريته  بتاريخ 6 نوفمبر 2014 ومع هذا يواصل  النشاط السياسي وصولا إلى مطالبته بجلب المستعمر في ليبيا

وجاء طلبه  التدخل العسكري الاجنبي في ليبيا في مؤتمر صحفي مشترك مع نبيل العربي الأمين العام للجامعة العربية، داخل مقر الجامعة في القاهرة على هامش انعقاد اجتماع طارئ  الاثنين 5 جانفي2015 في القاهرة على مستوى المندوبين .

وأضاف عقيلة : “على المجتمع الدولى وجامعة الدول العربية دعم الشرعية الوحيدة فى ليبيا الممثلة فى برلمان طبرق وحماية المنشآت الحيوية في ليبيا ومساعدة الشعب الليبي في بناء مؤسساته وبناء دولة القانون “على حد تعبيره.

ويذكر أن المشهد السياسي الليبي عرف انقساما بين تيارين: الأول ليبيرالي بقيادة خليفة حفتر والثاني محسوب على الإسلام السياسي مما أفرز جناحين للسلطة في البلاد لكل منه مؤسساته:

الأول: البرلمان المنعقد في مدينة طبرق وحكومة عبد الله الثني ورئيس أركان الجيش عبد الرزاق الناظوري وتعترف بهم ما يسمى الجامعة العربية والغرب

أما الجناح الثاني للسلطة فيضم، المؤتمر الوطني العام (البرلمان السابق ) ومعه رئيس الحكومة عمر الحاسي، ورئيس أركان الجيش جاد الله العبيدي

هذا وبقي حسم الصراع في ليبيا بين التدخل العسكري الذي تدعو اليه فرنسا تكرارا وإقامة حوار ليبي – ليبي كما كان الأمر في تونس للانقلاب على الثورات

وأمام سيطرة ثورة 17 فبراير على الوضع رأى خبراء ومحللون أن الضربة الموجهة اليوم لليبيا من مصر بتعلة ضرب تنظيم الدولة للانتقام من ذبح الأقباط المصريين في ليبيا ما هي إلا بداية التدخل العسكري الأجنبي هناك.

وقد وجهت عديد الجهات تهمة ذبح الأقباط للانقلابي عبد الفتاح السيسي من بينهم قوات فجر ليبيا و النائبة الليبية في البرلمان الليبي أمينة محجوب

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: