ليبيا: تحرير ميناء السدرة النفطي من عصابات حفتر في عملية الشروق بقيادة الجيش الليبي وقوات فجر ليبيا

انطلقت بليبيا عملية الشروق لتحرير الحقول والموانئ النفطية من عصابات الانقلابي الليبي خليفة حفتر وذلك بقيادة الجيش الليبيي مدعوما بقوات ” فجر ليبيا ”

هذا وقد نصت المادة الأولى من قرار تحرير حقول و موانئ النفط من عصابات حفتر على أن يتم تشكيل قوة عسكرية مسلحة من وحدات الجيش الليبي والثوار، المنضوين تحت الشرعية بالمناطق العسكرية بنغازي ودرنة والكفرة وسبها وسرت ومصراتة وطرابلس وجبل نفوسة والمنطقة الغربية ووحدات حرس المنشآت النفطية والأهداف الحيوية، للقيام بواجب تحرير الموانئ النفطية، وفك الحصار عنها وإرجاعها لسلطة الدولة، واستمرارية حمايتها وحراستها وتأمينها والدفاع عنها.

ونصت المادة الثانية، على أن يتولى رئيس الأركان العامة للجيش الليبي، اللواء عبد السلام جاد الله العبيدي تجميع وتنسيق هذه القوات، وإعداد الخطط، على أن يكون مكان تجمعها ومركزها الأول في كل من سرت والجفرة وبنغازي.

فيما نصت المادة الثالثة، على أن تبدأ العمليات العسكرية الفعلية لتنفيذ هذه المهمة فوراً، وطالب القرار في مادته الرابعة رئاسة الوزراء ووزير الدفاع، بتوفير سائر احتياجات هذه القوة، وتسخير كل الإمكانات لإنجاز المهمة الموكلة إليهم بموجب هذا القرار.

هذا وقد تم منذ يومين تأمين ميناء السدرة بالكامل من قبل قوات عملية الشروق دون مواجهة او مقاومة تذكر من قبل ميليشات حفتر  وهو الأن تحت سيطرة القوات التابعة لرئاسة الأركان.

وفي سياق آخر متعلق بمعبر رأس جدير الحدودي مع تونس  قال ضابط بوزارة الداخلية الليبية، التابعة لحكومة عمر الحاسي، المنبثقة عن المؤتمر الوطني المنعقد بطرابلس، إن قوات “فجر ليبيا” تسيطر على كامل المنطقة الغربية في البلاد الممتدة من طرابلس إلى معبر رأس جدير الحدودي مع تونس أقصى غربي البلاد.

وفي تصريح لوكالة الأناضول،أمس الاثنين 15 ديسمبر 2014 ، أوضح المقدم عادل تنوع (تابع لوحدة الضباط في مدينة زوارة، غربي البلاد، ويباشر عمله حاليا بمعبر رأس جدير)، أن “قوات فجر ليبيا مسيطرة على معبر رأس جدير وعلى كامل المنطقة الساحلية الغربية
وفي السياق ذاته، قال ضابط آخر يعمل في المعبر، لوكالة الأناضول  مفضلا عدم نشر اسمه، إن “قوات فجر ليبيا هي المسيطرة على المعبر والجهة الغربية وعلى حفتر أن يثبت عكس ذلك على أرض الواقع، لا بالبيانات الكاذبة”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: