ليبيا : حكومة طرابلس تعلن توقفها عن أداء مهامها وتتبرأ من أي تطورات في المستقبل

ليبيا : حكومة طرابلس تعلن توقفها عن أداء مهامها وتتبرأ من أي تطورات في المستقبل

أعلنت حكومة الإنقاذ الوطني  برئاسة خليفة الغويل في ليبيا  توقفها عن أعمالها المكلفة بها كسلطة تنفيذية في إشارة لتعزيز  وضع حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج.

وقالت حكومة الإنقاذ  في بيان أصدرته أمس  أنها اتخذت هذه الخطوة “نظرا لما يجري في البلاد من تطورات وأحداث سياسية” .

و أوضح  البيان  إن “الحكومة تبرأ أمام الله والشعب من أي مسؤولية ومن أي تطورات قد تحدث مستقبلا”.

و يذكر أن حكومة الوفاق بقيادة فائز السراج  والمنبثقة عن المفاوضات الأممية لا تحظى بإجماع ليبي واعتبرها الرافضون لها حكومة وصاية ومسقطة من الغرب ودول إقليمية وعربية أخرى من بينها دولة الإمارات .

وقد تشكلت حكومة  السراج  بعد سلسلة من المفاوضات قادها في مرحلة أولى المبعوث الأممي بارناردينو ليون
وقد كشفت صحيفة “دو غارديان ” البريطانية أن دولة الإمارات دفعت  ببارناردينو ليون في المفاوضات  لترسيخ كفة العلمانيين ضد الاسلاميين وكفة الثورة المضادة مقابل توليه منصب المدير العام لأكاديمية الدبلوماسية الإماراتية .
و نشرت ”ذو غارديان“ أن ليون قضى الصائفة الفائتة يتفاوض مع الشيخ عبد الله بن زايد عن الوظيفة المعروضة بمرتب مقترح 35 الف يورو شهريا.
أما المرحلة الثانية من المفاوضات فقد قادها المبعوث الأممي الألماني مارتن كوبلر وانتهت بتوقيع اتفاق الصخيرات المغربية في 17 ديسمبر 2015 وتوافق المجتمع الدولي على حكومة فائز السراج .

وكشفت صحيفة “الشرق الأوسط”  إن السراج وكوبلر يعدان خطة محكمة على الأرض، هدفها تأمين موقع على شاطئ البحر، يشبه “المنطقة الخضراء” في العاصمة العراقية بغداد، يكون مقرا آمنا لحكومة الوفاق إذا لا تتخلى حكومة طلرابلس عن مهامها .

هذا ويذكر أن  رئيس  حكومة الوفاق الوطني فائز السراج  وعد فوز وصوله إلى طرابلس  الأربعاء 30 مارس 2016 أن حكومته ستعمل  على توحيد مؤسسات الدولة الليبية، وتنفيذ حزمة من التدابير العاجلة للتخفيف من معاناة المواطنين الأمنية والاقتصادية، والإسراع في إنجاز ملف المصالحة الوطنية وجبر الضرر.”حسب قوله.

ومن جهته قال رئيس حكومة الإنقاذ الوطني بطرابلس في ليبيا خليفة غويل في مؤتمر صحفي   الثلاثاء 29 مارس 2016  أن المبعوثين الأمميين بارناردينو ليون ومارتن كوبلر الذين قادا المفاوضات الليبية – الليبية – تعمدا بث الفرقة بين الليبيين وتغليب مصالح جانب دون الآخر .

وأضاف غويل أن “سياسة كوبلر وليون أخرجت مولودا مشوها يسمى الاتفاق السياسي وحكومة مزعومة وتسعى الأمم المتحدة بكل الوسائل لتمكينها من تولي مقاليد الأمور دون أدنى اعتبار أو التزام بما أوردوه بمسوداتهم المتعاقبة ولو على حساب أمن واستقرار العاصمة طرابلس وليبيا”.

و أوضخ الغويل وبدل “أن نكون أمام حكومة توافق حقيقي تلم شكل الوطن وتلتزم بعدم مخالفة الإعلان الدستوري نجح الإعلام المضلل في تحييد أنظار الليبيين عن قيام مجلس النواب بالتعديل الدستوري ومنح الثقة للحكومة المنبثقة عن البعثة الأممية في توجبيه الأنظار في كيفية وصول هذه الحكومة إلى العاصمة طرابلس

هذا ورأى مارتن كوبلر أن الجميع سيرضخ في نهاية المطاف للحلول المقدمة من الأمم المتحدة ويتم قبول حكومة السراج .
من جهتهم توقّع متابعون للملف الليبي أن تدعو حكومة الوفاق الليبية برئاسة فائز السراج قوى الاستعمار الخارجي  للتدخل في ليبيا حال تنصيبها في طرابلس بدل حكومة الإنقاذ الوطي بقيادة خليفة الغويل .

وأضاف المتابعون للشأن الليبي أن لغة التهديد  بالتدخل العسكري المستمرة من المجتمع الدولي وفرض عقوبات على من يعرقل الاتفاق السياسي سيجعل حكومة الغويل تتخلى عن الحكم حقنا لدماء الليبيين خاصة و كشف موقع ميدل ايست آي البريطاني وصحيفة دو غارديان البريطانية انتشار قوات أردنية وبريطانية في الأراضي الليبية في انتظار الساعة الحاسمة لإزاحة حكومة طرابلس بالقوة وكتائب الثوار ومنع وصول الاسلاميين الى الحكم .

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: