ليبيا: سيطرة رئاسة الأركان مدعومة بفجر ليبيا على معسكر شرق طرابلس وسقوط قتلى موالين للانقلابي حفتر

أفاد مصدر عسكري ليبي أن قوات رئاسة الأركان الليبية المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام المحسوب على ثورة 17  فبراير سيطرت على معسكر شرقي العاصمة طرابلس إثر اشتباكات مع موالين للانقلابي خليفة حفتر الذي يقود ما يسمى عملية الكرامة للاستيلاء على الحكم

و أضاف المصدر أن الاشتباكات أسفر عنها مقتل 32  موالين لحفتر و4 من قوات فجر ليبيا  كما قتلت 3 نساء بقذيفة بالإضافة إلى جرح 24 آخرين.

[ads2]

وقال مراسل قناة الجزيرة  إن سيطرة قوات رئاسة الأركان على ما يعرف بمعسكر الكتيبة 101 في ضواحي منطقة تاجوراء (ثلاثين كيلومترا شرقي طرابلس) جاءت إثر اشتباكات عنيفة مع مجموعات أعلنت ولاءها للقوات التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر المعين قائدا للأركان من قبل مجلس نواب طبرق و المنحل قضائيا.

وأضاف أن القتال اندلع إثر إعلان قائد هذا المعسكر الانضمام لعملية الكرامة التي يقودها حفتر، ومحاولته السيطرة على مقر مكافحة الجريمة التابع لوزارة الداخلية بالمنطقة.

وتأتي التطورات في منطقة تاجوراء بينما تحاول القوات الموالية لحفتر منذ ثلاثة أسابيع التوغل في طرابلس من جهة العزيزية جنوبا، كما أنها تأتي بالتزامن مع جولة الحوار المنعقدة بالمغرب، والتي رجح الموفد الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون أن تفضي إلى اتفاق سياسي ينهي الأزمة.

هذا و ذكر المكتب الإعلامي لعملية فجر ليبيا في صفحته على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي أن أعيان وحكماء وثوار تاجوراء وقعوا ميثاق شرف ينص على تفكيك المعسكرات بالمنطقة، ورفع الغطاء الاجتماعي والقبلي عن كل من يسعى إلى الفتنة.

ومما جاء في بيان المكتب الإعلامي لفجر ليبيا :

يطمئن المكتب الاعلامي لعملية فجر ليبيا كل أحرار ليبيا بأن ما أراده مجرم الحرب الإرهابي خليفة حفتر من سيناريو بنغازي في طرابلس و خصوصا على المستوى الأجتماعي و تحديدا في مدينة تاجوراء قد تم إبطاله تماما من قبل أعيان و حكماء و شرفاء و ثوار تاجوراء دون تدخل أي جهة أخرى .
حيث اجتمعت كل تلك المكونات على توقيع ميثاق شرف خاص بالمدينة و قبائلها يقضي برفع الغطاء الاجتماعي عن المجرمين الذين شرعنهم علي زيدان و استخدمهم حفتر في كرامته المزعومة .
كما اتفق الجميع على تفكيك هذه الكتائب و السيطرة على معسكراتها من قبل ثوار تاجوراء و بدعم من ثوار طرابلس , حتى تقطع الطريق امام أي فتنة قبلية يريد إشعالها حفتر و عصابته الإعلامية الإنقلابية , و هذا ما تم اليوم فعلا بعد السيطرة على أولى هذه المواقع و هو سجن الضمان بتاجوراء الذي كان يحتله المدعو عبدالله ساسي الذي استمد شرعيته من زيدان و عصابة حفتر و تلقى كل الدعم من هذه الشرذمة المطلوبة للعدالة .

المكتب الاعلامي لعملية فجر ليبيا
الجمعة 17-4-2015

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: