ليبيا : فجر ليبيا تعارض الحوار في الجزائر

أعلن المكتب الإعلامي لعملية فجر ليبيا معارضته الحوار اليبي – الليبي في الجزائر بسبب مشاركة الأحزاب فيه

[ads2]

وجاء في بيان نشرته فجر ليبيا على صفحتها بالفيس بوك ما يلي :

في الوقت الذي رحبنا و نرحب بأي حوار تحت مظلة ثورة 17 فبراير ترعاه أي دولة صديقة أو شقيقة فإننا نلفت كمكتب إعلامي لعملية فجر ليبيا و باسم كافة ثوار ليبيا الحقيقيون , نلفت انتباه كل الأطراف الداخلية و الخارجية و الإقليمية و الدول الصديقة و الشقيقة التي يعنيها الشأن الليبي و التي تسعى لإنجاح الحوار :
أن ثوار ليبيا غير ملزمين أبدا بمخرجات ما سمي بحوار الجزائر و الذي تمثله الأحزاب الليبية و يرفضون ما سينتج عنه مسبقا . و ذلك للأسباب التالية :
أولا : عندما قامت ثورة 17 فبراير تصدرها ثوار حقيقيون مستقلون عن أي انتماء حزبي و هم من تحقق بهم انتصار الثورة بفضل الله و استطاعوا هزيمة دكتاتور العصر معمر القذافي .
بعدها مباشرة دخلت ما سميت بالأحزاب على خط الثورة و بدأت صراعات مبكرة على السلطة متناسية تضحيات خيرة شباب ليبيا و ثوابت الثورة حتى ذهبت بأهداف الثورة بعيدا عن محطتها المطلوبة .
ثانيا : أن الأحزاب المتصارعة اليوم على الساحة الليبية نحن كثوار ليبيا لا نعترف بها إلا بعد كتابة دستور ( يستفتى عليه الشعب ) ينص عليها و ينظم عملها و يضبط مصادر تمويلها و يحدد لها النطاق المسموح لها بممارسة نشاطها فيه تحت ثوابت الدين و الوطن .
ثالثا : أن أسوأ حقبة مرت على ليبيا الحبيبة و أكبر نكبة بعد القذافي هي حكومة علي زيدان و التي كانت نتاج تقاسم سلطة بين الثلاثة الأحزاب المتصارعة في ليبيا , و التي الآن تتصارع و تتسابق من جديد للجزائر و غيرها لإعادتنا لنفس النكبة بنفس المطامع .
و أخيرا : و هذه لمتابعينا من أشقائنا من خارج الوطن من صحفيين و نشطاء سياسين و غيرهم موضحين لكم ما يلي :
أن الأحزاب في ليبيا بعد ثورة 17 فبراير تنقسم إلى ثلاث أحزاب رئيسية هي :
أ ) حزب تحالف القوى الوطنية : و هو مرفوض رفضا تاما من كل الثوار و من كل القوى الوطنية و ذلك لإنه حزب جمع كل بقايا القذافي تحت عبائته و يسعى للرجوع للحكم تحت عباءة الديمقراطية و التعددية و غيرها من المسميات , و هؤلاء أغلبهم مشمولون بقانون تحصين الثورة ( قانون العزل السياسي ) الذي يسعون لإلغائه بشتى الطرق , بل ربما قام برلمان الخونة بإلغائه .
ب ) حزب العدالة و البناء : و هو مرفوض من شريحة كبيرة جدا من الثوار و الوطنيين لإنه يدين بالولاء المطلق لجماعة الإخوان المسلمين على حساب الولاء لله ثم للوطن . بحيث يقدمون شخصا لمنصب لانتمائه الحزبي على شخص أقدر و أكفأ منه لإنه مستقل . كما أن هذا الحزب ضم في قياداته أعضاء تزاوجو مع الحزب الأول و حاولوا أن يورثوا السلطة لسيف القذافي فيما ادعاه بالإصلاح يوما ما .
ج ) حزب الجبهة الوطنية : و هو مرفوض رفضا قاطعا من كل الثوار و الوطنيين لإنه ضم تحت جناحه كل العملاء من حاملي الجنسيات الأمريكية و الغربية الذين تربوا في أحضان المخابرات الغربية تمهيدا لتمكينهم يوما ما من حكم ليبيا و إهدار ثرواتها لصالح أولياء النعمة عليهم , و الجدير بالذكر أن الكارثة النكبة علي زيدان و كذلك الإرهابي خليفة حفتر هم إحدى أعضاء الجبهة الوطنية عندما كانوا يترعرعون في الغرب .

المكتب الاعلامي لعملية فجر ليبيا
الاثنين 9-3-2015

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: