ليبيا : مقتل مصريين وسوداني بقصف لطائرات خليفة حفتر على أجدابيا

ليبيا : مقتل مصريين وسوداني بقصف لطائرات خليفة حفتر على أجدابيا

قتل عاملان مصريان وآخر سوداني امس الخميس في الحي الصناعي في  أجدابيا شرق ليبيا بغارة من طائرات  اللواء  المتقاعد خليفة حفتر .

ونقلت وسائل إعلام محلية حسب شهود عيان أن  الطائرة أخطأت هدفها وكان من المفترض أن تستهدف معسكرا للدروع جنوب المدينة، إلا أن القذائف سقطت على ورشة لتصليح السيارات.

هذا وقد أعلنت الخارجية المصرية اليوم الجمعة عن مقتل اثنين من رعاياها في ليبيا خلال قصف جوي بمنطقة أجدابيا غربي مدينة بنغازي الليبية.

وعلى صعيد آخر شهدت مدينة إجدابيا مساء أمس الأول  الأربعاء ثلاثة عمليات إغتيال في أقل من ساعتين على مرأى ومسمع من الجميع وسط المدينة. وقال مصدر مطلع من إجدابيا، أن مسلحين مجهولين اغتالوا “وليد الطاهر بورتيمة الزوي” قرب صيدلية المدينة بوابل من الرصاص بعد صلاة المغر

 وأقدم مجهولون على اغتيال  فايز بالحسن ورفيقه عقيلة السمين بعد صلاة العشاء أثناء عودتهما من مأتم الزوي قرب مصرف الوحدة القريب من جزيرة الشهداء وسط المدينة.

 وقد أصدرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، أمس الخميس بمدينة البيضاء، بيانا عبرت فيه عن إدانتها واستنكارها الشديدين، إزاء تصاعد حالات الاختطاف و الاغتيالات المنظمة بمدينة إجدابيا شرق البلاد.
وأضاف البيان تخوف اللجنة من الهجمات التي باتت تتصاعد ضد رجال التيار السلفي ورجال الدين ونشطاء المجتمع المدني والسياسيين والصحفيين وأفراد وضباط الجيش والأمن بالمدينة.
وأعربت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، عن بالغ قلقها الشديد إزاء هذه الاغتيالات المنظمة والاختطافات الأخيرة التي بلغت خلال هذا الأسبوع 10 حالات اغتيال و8 حوادث اختطاف من بينهم صحفيان وأربعة عساكر، و التي باتت تشير بوضوح إلى أن ما يعرف “بتنظيم الدولة” في ليبيا يطرق بشدة أبواب مدينة إجدابيا للسيطرة عليها, وذلك من خلال تبنيه لأكثر من عملية اغتيال بالمدينة.
وأكدت اللجنة أن الأوان قد حان لكي ينبذ الليبيون خلافاتهم ويتضافروا ويوحدوا الجهود لمواجهة آفة الإرهاب والتطرف بليبيا، مشددة على الحاجة الملحة للخروج من الأزمة السياسية الراهنة في ليبيا دون تأخير.

وحثت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم بليبيا، على ضرورة الإسراع في إعتماد حكومة الوفاق الوطني الليبي للخروج من الأزمة السياسية الراهنة بأسرع وقت ممكن، وذلك لتوحيد الجهود الداخلية لمواجهة خطر الإرهاب والتطرف بليبيا الذي بات يتصاعد خطره بعموم البلاد .

هذا وقد تمكنت قوات فجر ليبيا  المؤيدة للمؤتمر الوطني العام بطرابلس من إلقاء القبض على جاسوس إماراتي داخل مطار “معيتيقة” في طرابلس، في أثناء سفره من طرابلس إلى تونس، بتهمة التجسس داخل الأراضي الليبية.

 وافادت مصادر أن الجاسوس  الإماراتي وهو الظابط  يوسف  صقر الولايتي كان بصدد تشكيل خلية تجسس لصالح الإمارات العربية المتحدة في  ليبيا  تعمل على الحصول على معلومات عالية الدقة حول تواجد الجهاديين  العرب في  ليبيا والتجسس على جماعات ثوار ليبيا وكل الفصائل السياسية  الليبية.

وقد عثر  بحوزته  على أشرطة مصورة لبعض السفارات الأجنبية بالعاصمة طرابلس ومنها سفارة تركيا.

وأكدت مصادر في النيابة العامة الليبية أن “الشرطي الجاسوس” عرض رشوة 10 مليون دولار مقابل إطلاق سراحه.

الصدى +وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: